منظمو العفو الدولية: 30 ألف معتقل بدون محاكمة وتحت وطأة التعذيب

ترجمة: د. عبدالوهاب حميد رشيد

 

أعلنت منظمة العفو الدولية- منظمة غير حكومية- وجود 30 ألف معتقل في سجون حكومة الاحتلال في بغداد دون محاكمة، حيث انتزعت اعترافاتهم تحت التعذيب، وتُطالب جيش الاحتلال الأمريكي تحمل مسؤوليته عن هذا الوضع.

وفقاً للمنظمة الدولية، تُشكل جرائم الاغتصاب، التهديد بالاغتصاب، الضرب، الصعق بالصدمات الكهربائية، قلع الأظافر، والتشويه.. بعضاً من أشكال التعذيب المستخدمة في السجون العراقية.

“إن قوات الأمن العراقية تتحمل مسؤولية الانتهاكات المنتظمة لحقوق السجناء (…) وذلك في ظروف الإفلات من العقاب بشكل عام،” صرّح بذلك مدير الشرق الأوسط لمنظمة حقوق الإنسان Malcolm Smart  – لندن.

في تقرير يضم 56 صفحة بعنوان: “النظام الجديد.. نفس الرجال: الاعتقالات غير القانونية والتعذيب في العراق،” تكشف منظمة العفو الدولية تفاصيل مئات الحالات من الاعتقال التعسفي، وهي تحدت مراراً وتكراراً على مدى سنوات عديدة مستمرة، علاوة على التعذيب واختفاء سجناء.

كشف التقرير بين أسماء وأحداث أخرى عن قصة محمد صالح Mohamed Saleh Al-Ryad Uqab  . تم اعتقاله في سبتمبر/ أيلول العام 2009. وخلال فترة اعتقاله والتحقيق معه، تعرض للضرب الشديد. ومع هكذا عنف صار يُعاني من كسور في الضلوع وتلف الكبد..

“مات بتاريخ 12 أو 13 فبراير/ شباط بسبب نزيف داخلي، وتم تسليم جثته إلى عائلته بعد بضعة أسابيع، مع شهادة وفاة (ملفّقة) تتضمن سبب الوفاة بسكتة قلبية بعد الاعتقال،” وفقاً للتقرير.

تقول منظمة العفو الدولية بأن هذه الممارسات تحدث من أجل الحصول على الاعترافات.. هذه الاعترافات التي لا تزال تُشكل الدليل المفضل لـ “العدالة” العراقية..

ووفقاً للمنظمة فهذه المسؤولية تقع على عاتق القوات العسكرية الأمريكية، التي أخذت في سياق انسحابها المعلن العام 2011، بنقل الألاف من السجناء العراقيين لسلطات حكومة المنطقة الخضراء، ومن دون توفير ضمانات ضد التعذيب وسوء المعاملة..

..(تتحدث منظمة العفو الدولية هنا وكأنها لم تقرأ شيئاً عن أفعال  التعذيب والموت التي مارستها قوات الاحتلال من أمريكان وبريطانيين ضد العراقيين والمعتقلين منهم!!)..

 

In Iraq, 30,000 prisoners are without trial and under torture,Antonio Carlos Lacerda,uruknet.info, October 12, 2010.

Antonio Carlos Lacerda
Pravda Ru
Brazil
 

Translated from the Portuguese version by:
Lisa Karpova
Pravda.Ru

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter