خلافات حادة بين (دعاة الداخل) و (دعاة الخارج) تعصف بحزب الدعوة في محافظات الجنوب

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-qformat:yes;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-ascii-font-family:Calibri;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-fareast-font-family:”Times New Roman”;
mso-fareast-theme-font:minor-fareast;
mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;
mso-bidi-font-family:Arial;
mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

أفادت مصادر مقربة من حزب الدعوة الإسلامية بأن خلافات حادة تعصف هذه الأيام بمكاتب الحزب في المحافظات الجنوبية بين المدراء السابقين و المدراء المعينين حديثا .

وقال المصدر أن مكتب الديوانية يمثل نموذجا لهذه الخلافات ، حيث زار مدير مكتب الدعوة السابق “فاضل موات” قبل أيام القيادي في حزب الدعوة عبدالحليم الزهيري و تكلم معه حول التغييرات الجديدة في مكاتب الحزب في المحافظات و قدم شكواه حول تعيين “شهيد الجابري” مديرا لمكتب الدعوة في الديوانية ، معتبرا التعيين إستهدافا لعناصر الحزب في الداخل و تقديم العناصر القديمة عليهم .

وقال فاضل موات للزهيري بأن الجابري إستلم إدارة المكتب بفضل دعم النائب عبدالإله النائلي لوجود مصالح مشتركة بين الإثنين و أن أعضاء مكتب الديوانية يعترضون على هذا التعيين .

وذكر المصدر أن الزهيري أجاب موات بأن شهيد الجابري عنصر وعضو قديم في حزب الدعوة و كان المسؤول المباشر عنه وعن المالكي لمدة 7 سنوات و لايمكن الإستغناء عنه، مما سبب إستياء كبيرا لدى موات الذي نقل كلام الزهيري لأعضاء مكتب الديوانية و أثار غضبهم أيضا .

وقال المصدر أن شهيد الجابري عين مديرا لمكتب الدعوة في الديوانية عقب وصول تقارير متعددة تشير الى وجود ضعف كبير للحزب في المحافظة وهبوط شديد لشعبية الحزب في الديوانية و هو أمر تكلم به الجابري نفسه في إجتماع عقده مع أعضاء مكتب ناحية غماس حيث قال ” الحزب يعاني من تراجع كبير في شعبيته و إذا إستمرت الأمور كما هي فسنواجه خسارة مؤكدة في المحافظة و علينا تلافي هذه المرحلة بأقل الخسائر”.

وطالب الجابري في نفس الأجتماع عدم التحدث عن تغلغل البعثيين في دوائر الدولة وعدم نقد الفساد الإداري و المالي ، لأن هذه النقود ستضر بسمعة الحزب أمام الناس .

وأضاف المصدر أن الصراعات توسعت مؤخرا وبرز صراع آخر بين “تركي” مسؤول تنظيمات الحزب في الديوانية و شهيد الجابري وجميع التقارير المرفوعة الى المركز تتحدث عن صعوبة الموقف و سوداوية الخلافات .

ونقل المصدر أن خلافات الديوانية تمثل حالة سائدة هذه الأيام في جميع مكاتب الحزب في المحافظات الجنوبية

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter