القبض على شبكة تهرب الغاز الى عصابات داعش يديرها احد النواب

كشف مصدر عسكري ، عن اعتقال مجموعة من سائقي الشاحنات التي تحمل اعدادآ كبيرة من أسطوانات الغاز متوجهة الى خارج المحافظة بغداد .
وقال المصدر ، ” وردت معلومات من شهود عيان ، بأن هناك مجموعة من الشاحنات الكبيرة التي تنقل أسطوانات الغاز ، عبر احدى بوابات بغداد ، من ناحية منطقة الرضوانية ، بمعدل مرتين يوميآ “.
وأضاف المصدر الذي كان ضمن القوة التي اعتقلت المتهمين ، واطلع على مجريات التحقيق معهم بأن ” قوة مشتركة من الشرطة الاتحادية ودوريات من الشرطة المحلية اعتقلت اربعة من سائقي الشاحنات التي تحمل أسطوانات  الغاز المملوءة ، بعد اعتراض طريقها في منطقة الرضوانية “، موضحآ بأنهم ” كانوا ينوون الخروج من المحافظة بشاحناتهم عن طريق الرضوانية “.
وبين ان ” بعد التحقيق معهم ، تبين انهم ” منذ أسبوع تم الاتفاق معهم على نقل الغاز الى خارج المحافظة ، وهنالك عناصر اخرون مهمتهم تقضي بجمع الأسطوانات وثم بيعها الى عناصر تنظيم داعش في المحافظات الساخنة “.
وفي رد له على سؤال ضابط التحقيق ، حول الجهة الممولة والتي تدير هذه الشبكة الاجرامية لتهريب الغاز ، قال ” عندما دعينا للتشاور حول الموضوع وتحديد تسعيرة النقل عن كل مرة في اليوم ، قال لنا الوسيط المدعو ( أبو حسن )  ان هذا الامر لا يدعو للخوف ، لأن هذا الموضوع تابع لجهة سياسية بارزة في الحكومة العراقية ، ولن يكون هنالك أي اثر قانوني يدعوهم للخوف ” ، موضحآ بأنه ” وخلال تلك الجلسة ورد اتصال لـ( أبو حسن ) ، وسمعناه يقول له سيادة النائب الفلاني ابلغك تحيات الاخوة وقد تم التعاقد والاتفاق معهم “.
وأشار الى ان ” هنالك ساحات كبيرة في منطقة حي اور / بغداد ، يتم فيها تخزين أسطوانات الغاز ، وبدورهم يقوم سواق الشاحنات ، بالتحميل من هناك ونقل الغاز الى خارج المحافظة “.
وبحسب التحقيقات تبين ان تلك الساحات التي يتم فيها تخزين الأسطوانات في منطقة حي اور قبل شحنها الى خارج المحافظة تابعة لأمانة بغداد ، ولكن شقيق زوجة النائب يستأجرها من الأمانة وفق نظام المساطحة “.
ولم يبن المصدر ، طبيعة الإجراءات التي ستتخذ بحق المتهمين والجهة الداعمة لهم ، ما لم يكتمل التحقيق ، على حد قوله.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter