يوميات ابن عبدالله الناعم عبدالرضا الحميد

استنباحات قارئو خف البعير

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ما بين الاعلان عن اتفاق الرئيسين بشار الاسد وبوتين على تخفيض القوات الروسية الموجودة في سورية بعد انجاز المهام المكلفة بها وحتى الساعة قرأت ما يربو على المئة من ( تحليلات وقراءات واستنباطات وتخمينات وتوقعات وارهاصات وتشفيات وشفرات وووو ) اراد كاتبوها مضيا لمخيلاتهم المثقوبة الى ما ترومه انفسهم الامارة بالجرذنة.

وحاول هؤلاء تعليق ( تخفيض القوات) على شماعة خلاف سوري روسي حول (فدرلة سورية) و( تهديد وليد المعلم باعادة القوات السعودية اذا حاولت الاقتراب من سورية بصناديق بلاستيكية اذا ثبت ان الصناديق الخشبية مكلفة) و(صفقة روسية اميركية) و(بيع بوتين موقفه مثل غورباتشوف) .

ولانني اشد ميلا الى الوقائع ودروسها التي تقي مخيلتي من الثقب اقول:

  • ·        ان القوات الروسية لم تدخل الاراضي السورية الا في اواخر السنة الرابعة للمؤامرة الكونية، بمعنى ان دخولها جاء بعد اربعة اعوام من انجازات هائلة حققها الجيش العربي السوري وتمكن خلالها من تمزيق صفحات المؤامرة واحدة تلو الاخرى واجهز فيها على العصب الاساسي للارهاب المدعوم اميركيا واوربيا وخليجيا وتركيا.
  • ·        ان سورية وروسيا حليفان ستراتيجيان وتحالفهما مبني على تاريخ طويل من العلاقات الراسخة القائمة على احترام القرار الوطني المستقل وعلى مصالح مشتركة.
  • ·        ان موسكو لم تشترك في الحرب ضد الارهاب لاجل عيني حليفتها الصادقة الصدوقة دمشق انما لاجل حماية( امن روسيا القومي ) فالمؤامرة الكونية ضد سورية صفحة واحدة من عدة صفحات تشتمل على اعادة الصياغة الجيوسياسية ليس في سورية والعراق ولبنان واليمن بل تمتد الى ايران وتركيا ولن تتوقف حتى تكون صواريخ حلف الناتو عند تخوم غابات الدب الروسي والتنين الصيني، فعند ذلك وحده يطمئن الرأسمال الغربي المتوحش الى ( غده) و(سيادته على العالم).
  • ·        صفقت منذ اليوم للمؤامرة لساحقها الفذ الجندي العربي السوري فقد وجدته هو الخيار الاوحد لدرء العدوان والمؤامرة، وسيحاول الخائرون والمتشفون والمخمون والمستنبطون وقارئو خف البعير وشاربو بوله ان يجدوا لهم مكانا في ميدان التصفيق التاريخي له يوم نصره القريب المبين فلا يجدون.

 

 

 

 

حسن نصرالله يعسوب الامة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

النصر من الله حسن نصر الله يعسوب الامة وحامل راية مقاومتها، لن يضيره طنين الذباب، لكن يضيرنا جدا ان يأتي الطنين من بعض بني جلدتنا، الاقرب منا الى نصرالله في الوشيجة العقائدية، فحين غابت الرجولة، كان نصر الله والاسد وحدهما يتصديان، لمشروع تخنيث الامة، وحين قامت قيامة المقاومة لم يستدع نصرالله جنديا سريلانكيا او بنغاليا او افغانيا ليحمي العرض والشرف، بل وشح فلذة كبده بوشاح الشهادة.

الاساءة الى ابي هادي اساءة للمقاومة العراقية فقد كان عضدها العضيد وعمودها العنيد.
الاساءة الى ابي هادي اساءة لكل مقاوم استوطن احراش وصحارى العراق كي يهزم بغاة العصر.
الاساءة الى ابي هادي اساءة لكل رحم انجب مقاوما ولكل بيت انبت نخلة مقاومة.
ولان اسم ابي هادي اسمى واجل آثرت الا انزل غضبي كما اشتهي بالقردة والقراد هنا وسألحق منشوري هذا بمنشور تال بعد قليل.

 

 

 

الحشد الشعبي يلقن ابراهيم الجعفري درسا في الوطنية:

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بدا لي الاستقبال الشعبي الاحتفائي الذي نظمه الاخوة في الحشد الشعبي وفي مقدمتهم الاخ العزيز احمد الاسدي لوزير الخارجية ابراهيم الجعفري في مطار بغداد بعد عودته من القاهرة حيث انتصف لاول مرة للمقاومة وسيدها حسن نصر الله والحشد الشعبي، كأنه درس في الوطنية يقدمه الحشد الفتي لحكومة العبادي الشائخة في ( النضال ما ادري وين).
ومرد ذلك الى يقيني الثابت في ان دفاع الجعفري عن الحشد والمقاومة عارض (انتخابي مبكر، او ارتدادي عن لحظة امساك المتظاهرين بعنق المنطقة الخضراء) وليس مبدئيا.
وعندي من الادلة ما لايعد، لكن اوجعها هو:

  • ·        مازلت اتذكر الجعفري وهو يرد في مقابلة تلفازية على السيد حسن الزركاني ممثل التيار الصدري في لبنان عندما كانت قوات الاحتلال الاميركية تحاصر النجف بلسان بريمري مبين.
    في تلك المقابلة كان الزركاني ينتخي الجعفري بوجع لاسناد (ابناءه وابناء اخوته من الصدريين الذين يقاومون الاحتلال) فيرد عليه الجعفري بكونفوشوسية مجة وضحلة عن اهمية العملية السياسية التي يقودها بريمر وضرورة ترك السلاح والانخراط في المشروع الديمقراطي الاميركي للعراق الجديد ( بالمناسبة: بريمر عبر في كتابه عن العراق عن اعجابه بمرق الباذنجان واكلة الفسنجون في بيت الجعفري).
    ومازلت اتذكر الجعفري وهو يرد على سؤال لاعلامية في مؤتمر صحفي جمعه مع وزير الخارجية الايراني محمد جواد طريف قائلا بان “سياسة العراق هي الانفتاح على جميع الدول ومنها داعش“.
  • ·        ومازلت اتذكر ان لغة الخنوع التي استخدمها بتذلل لا يحسد عليه ابراهيم الجعفري مع غلمان بني سعود هي واحدة من اللغات التي جعلت البعير السعودي يستشرس بينما كانت رائحة العراقي على مبعدة فراسخ تثير الرعب في اولئك الغلمان. ( في يوم ما كان مليك بني سعود في بغداد فاتصل هاتفيا بوزير الخارجية العراقي الكربلائي ( والجعفري كربلائي الولادة) قائلا بلغة انكيزية كسيحة:
    Can you speak English?
  • ·        فرد عليه الوزير:
    Yes, I can, but I can not, becouse I am Arabic
    )
    النصوص بالانكليزية كما وردت في مذكرات مخطوطة لشخصية عراقية لم تطبع بعد).حسنا فعلت، اخي احمد الاسدي ، وانت تلقن (دعاة) الوطنية درسا غير مسبوق فيها.
    واقول للسيد الجعفري ماقاله المثال العراقي اذا شب ابنك ولم تكن جديرا بلحيتك فـ ” احلقها“.

فانية وتتبدد:

ــــــــــــــــــــ
ليست قصة سينمية، وليست سردا صوريا، كما انها ليست حفريات شعرية، والسينما في بعض تمظهراتها (شعرية) وليست (شعرا) فالشعرية صناعة حياة والشعر نظم حياة، وليست متنا حكائيا، انما منظومة مبثوثات شفرية خارقة لحاجر الادهاش والتلقي، تذهب بمستويين متقاطعين من الجدل: اولهما قرائي ذهب الى تاريخ الاسلام بوصفه وعاء للوثات (الذكورية العربية الجاهلية) والاواني المستطرقة لثالوث الارضة الاسلامية (برجوازية قريش وتسلل ما بعد الحديبية، والملك العضوض ووعاظه ، وثقافة ـ لاخبر جاء ولا وحي نزل ـ) وثانيهما تحليلي ذهب الى ( الاسلام ذاته) في بعض منطوياته الملتبسة مع جوهره.
ومن المستويين، اومأ بجرأة الى مرجعيات التوحش الاولى في (تاريخ الاسلام)، والى متعكزات له اخرى في (الاسلام ذاته).

ومن المستويين لوح بـ :

ـ نبوءة اندحار الارهاب في سورية، وليست نهايته، فثمة امكنة اخرى وازمنة اخرى بانتظاره بـ (وجه حليق) ( اثمة داعش علمانية او غير اسلامية في طور التكوين؟؟).

ـ ادانة لتعدد الشهوانية الذكورية الاسلامية في ضجيج اصابع السجانة الداعشية الاربعة المتفرقة وهي تدفع الصبية الى سرير الامير).

ـ ايماءة باذخة الاداء والتعبير الى كهوف نشوء التوحش ( الحركة الاجترارية لفم الامير الداعشي التي تماهت تماما مع حركة فم البعير عند اجتراره مخزونات جوفه)، والبعير كناية معروفة عن بيئة سياسية استعبادية قهرية معروفة على جسد الكينونة العربية ( مملكة الرمال) لانزور ذاته.

بيد ان الاجهاز على التوحش بجراحة باذخة البسالة انطوت على ( بعد تعبوي) ولم تتح فرصة لنمو هذا البعد دراميا، ولم تنطو على سياق درامي متواتر يتساوق مع السياق الدرامي المتواتر للتوحش)، وبدا كأنه (عارض حتمي) وليس كجزء من كينونة درامية.
تلك بعض اقتناصات مشاهدة اولى لفيلم (فانية وتتبدد) للمخرج العربي الكبير نجدة انزور على صالة دار الاوبرا في دمشق، اتمنى ان اجد وقتا آخر لمشاهدة اخرى، وفرصة اخرى للكتابة بشكل اوسع.

انحناءة كبيرة لاتزور وفريقه المبدع بل المذهل.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter