يا لها من مهزلة: دولة القانون تقبل بالهاشمي نائبا لرئيس الجمهورية وترفضه وزيرا!!!

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-qformat:yes;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-ascii-font-family:Calibri;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-fareast-font-family:”Times New Roman”;
mso-fareast-theme-font:minor-fareast;
mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;
mso-bidi-font-family:Arial;
mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

تباينت مواقف مكونات التحالف الوطني بشأن الموقف من ترشيح نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي لتولي وزارة الدفاع وكالة كحل وسط لحين الاتفاق بين الكتل السياسية لحسم المرشحين للوزارات الامنية، حيث كشف النائب عن دولة القانون المنضوي في التحالف الوطني حسين الأسدي، عن تحفظ تحالفه الشديد على ترشيح نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي لوزارة الدفاع، بسب مواقفه التي لايمكن من خلالها ان يكون مناسبا لشغل وزارة الدفاع. وقال النائب علي الشلاه عضو ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي، إن تولي نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي لوزارة الدفاع يهدد الوحدة الوطنية، واصفا طروحاته في حل النزاعات بالطائفية وغير المنسجمة مع العراق الجديد. بينما قال رئيس كتلة الأحرار البرلمانية المنضوية في التحالف الوطني بهاء الأعرجي، إن كتلته لديها ثقة بنائب رئيس الجمهورية والقيادي في ائتلاف العراقية طارق الهاشمي في حال تم ترشيحه رسمياً لمنصب وزير الدفاع.وقال النائب حسين الأسدي ان “التحالف الوطني يتحفظ بشدة على ترشيح طارق الهاشمي لوزارة الدفاع بسبب مواقفه المعروفة في الفترة الأخيرة التي لا تؤهله لأن يكون وزيرا للدفاع” مضيفا انه “كنائب لرئيس الجمهورية لم يوقع على أحكام الإعدام كما ان تصريحاته بخصوص بعض السجناء الإرهابيين دائما ما كانت سلبية ويصرح لصالحهم اكثر من ما يصرح دفاعا عن الضحايا، فضلا عن توجهاته بالتصعيد ضد مكون معين”. وأشار الاسدي الى ان “الحل الأمثل لحسم ملف الوزارات الأمنية هو ترشيح شخصيات مهنية تقود البلاد الى وضع امني أفضل”.في المقابل، قال النائب بهاء الأعرجي ان “موضوع ترشيح طارق الهاشمي لوزارة الدفاع لم يطرح بشكل رسمي، ونحن نسمعه في الاعلام فقط”، مبينا ان “كتلته سيكون لها موقف رسمي، في حال رُشح الهاشمي رسميا لهذا المنصب”. واشار الى ان كتلة الاحرار “عندما صوتت لصالح الهاشمي لتولي منصب نائب رئيس الجمهورية، فهذا يدل على ان لدينا ثقة به”.الى ذلك، أتهم النائب عن تحالف الوسط خالد العلواني دولة القانون بالمماطلة والتسويف، مشيراً إلى أن كتلة المالكي تريد وزيراً للدفاع تسيطر عليه أو تبقي الامر على ماهو عليه. وقال العلواني “أن الاجتماعات والحوارات كلها مضيعة للوقت ولاتوجد هناك جدوى منها وأنما مجرد تسويف “، مستبعداً أن تتوصل الكتل السياسية إلى اتفاق بشأن الملفات العالقة. وأضاف أن دولة القانون لو أرادت أن تعطي للعراقية ما اتفقوا عليه في مبادرة رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني لأعطتها أثناء تشكيل الحكومة لكن كل هذه الحوارات والاجتماعات مجرد تسويف ومضيعة للوقت. وأشار إلى أن دولة القانون تريد أن تأتي بوزير للدفاع تسيطر عليه أو تبقي الامر على ماهو عليه، وتدار الوزارات الامنية من قبل رئيس الوزراء نوري المالكي ولاتوجد لديهم أية مشكلة على الرغم من أن الوضع الامني يسوء يوما بعد يوم.كما قال النائب عن ائتلاف دولة القانون علي الشلاه أن”تقديم اسم الهاشمي سيمثل مرشح أزمة وليس حلا”. وكشف الشلاه عن “أسماء عديدة يجري تداولها في اللجنة الثلاثية، وبعضهم وزراء في الحكومة الحالية وهم مقبولون من جميع الأطراف”.وكان الهاشمي قد قال، في تصريح صحفي إنه “مستعد لتقلد منصب وزير الدفاع أصالة أو وكالة، متى ما قررت القائمة العراقية ذلك”، مبينا ان “ترشيحه لهذا المنصب جاء بعد مناشدات كثيرة من جميع قادة الكتل السياسية المنضوية تحت ائتلاف العراقية”.ويتكون التحالف الوطني من ائتلاف دولة القانون الذي يرأسه نوري المالكي والائتلاف الوطني الذي يضم عدة قوى ابرزها التيار الصدري والمجلس الاعلى الاسلامي.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter