ويكيليكس. . بالوعة المجاري السياسية


كاظم فنجان الحمامي

مما يبعث على الأسى والألم والإحباط أن النظام العالمي الجديد بات هو المسيطر الأوحد على ثروات الأقطار النائمة والأمم التائهة والشعوب الضائعة, وهو الذي يتحكم بمصائرهم, ويختار لهم قادتهم وزعماءهم, وله الحق وحده في تحديد ما يتداولونه ويسمعونه من أخبار وتقارير عاجلة, حتى أصبح الناس في تلك البلدان مجرد ألعوبة بيد الفضائيات الرخيصة المعنية بتلويث الأجواء بروائح التفسخ السياسي, وبيد وسائل الإعلام التي راحت تعيد عليهم سرد تفاصيل واقعهم المر المعاش, وكأنهم لم يعيشوا هنا, ولا يدرون بما طفحت به مجاري مستنقعاتهم الآسنة من فضائح مخزية, فظهرت علينا منظمة (ويكيليكس Wikileaks)الفضائحية العنكبوتية كأداة من أدوات النظام العالمي,  لتقوم بمهمة البالوعة المتخصصة بتسريب نضوحات مجاري الصرف السياسي, فترفع أغطية مخابئها وتفتح مغاليق مستودعاتها في الأماكن المنتخبة, وفي التوقيتات المحددة سلفا, والظروف المدروسة بعناية لتكشف عن عورات الحكومات وهفواتها, وتسمح بتسريب كميات محددة من فضلاتها وقاذوراتها عبر أقبية العالم السفلي الغارق في الفساد, لتتناقلها القنوات الفضائية, وتطلق لنفسها العنان في ممارسة سياسة الفضائح في المجتمعات المخدوعة بهذه الأقنعة المصنوعة في الخفاء لتجميل صورة الغزاة, وتمرير مخططاتهم.  لقد وجد النظام الاستعلائي العالمي نفسه في أمس الحاجة لاستحداث وسيلة تمنع تخثر الدماء الفاسدة في المفاصل المعطوبة, وهكذا جرت العادة الدولية في الماضي القريب على تسريب المعلومات والملفات السرية, واللجوء إلى فضح المستور, وهذا ما حصل فعلا عندما قررت المخابرات الأمريكية إزاحة الرئيس (نيكسون) من البيت الأبيض بفضيحة (ووترجيت), وتوريط الرئيس (بيل كلينتون) بفضيحة (مونيكا لوينسكي), وبات من المؤكد أن فن الفضائح السياسية صار صنعة أمريكية بامتياز عالمي, ثم تسارعت إيقاعات الأحداث بعد الحرب في أفغانستان, وتفجر الأوضاع في العراق, وتوتر العلاقات مع إيران, وتردي الظروف في غزة, وكان لابد من البحث عن ماسورة مستهلكة لتسريب تراكمات المجاري السياسية في الأماكن المتفجرة ببراكين الكوارث المتفاقمة, فولدت فكرة منظمة (ويكيليكس Wikileaks) لتتولى في العلن القيام بدور الحجّامة السياسية, وتختص بإخراج الدماء الفاسدة المتخثرة.  فظهرت علينا وكأنها وكالة استخباراتية عالمية ديمقراطية متحررة تعنى بفضح أسرار الحكومات, لكنها في حقيقة الأمر تتموقع في الخندق, الذي يضمن تحقيق الأهداف الاستعمارية الكبرى, من دون المساس بخطوطها التعبوية ومشاريعها الاستباقية, وكأني بها تعمل بالشعار الشعبي, الذي عبرت عنه الأهزوجة العراقية بالقول: (احنه اللي نخبطها ونشرب صافيها), وهكذا خرجت (ويكيليكس) من أنقاض الحروب والانتهاكات الدولية السافرة, واشتقت اسمها من دمج كلمة (ويكي wiki) وتعني الباص أو الشاحنة الحوضية المتنقلة في مشاوير مكوكية من والى مواقع محددة, أما كلمة (ليكس Leaks) فتعني تسريبات أو نضوحات, والعنوان العام للمنظمة وأهدافها يحاكي تسريبات السيارات الحوضية المخصصة لنقل مياه المجاري في البلدان الفقيرة المنكوبة, وهكذا صارت المنظمة منذ أربعة أعوام معنية بتسريب ما تطفح به المجاري, ولها موقع صريح على الانترنت (www.wikileaks.org), وتحمل تسمية غريبة, لكنها تسمية متطابقة تماما مع ما توقعه شاعر العرب الكبير الجواهري, عندما قال:
   يا دجلة الخير أدري
 بالذي طفحت به مجاريك
من فوقٍ إلى دون أدري
 بأنك من ألف مضت هدراً
 للآن تهزين من حكم السلاطين
  فقد انقلبت عربة (الويكي) رأسا على عقب قبل بضعة أيام, واندلقت محتوياتها من فوق إلى تحت, وكانت هذه المرة تحمل ما طفحت به مجاري دجلة على وجه التحديد, وتسببت بتسريب نصف مليون وثيقة رسمية, أطلقتها دفعة واحدة من دون خوف أو تردد, وكانت وثائق تحمل أدلة دامغة ظاهرها يدين الاحتلال الأمريكي للعراق, وباطنها يستهدف تعميق الخلافات الطائفية, وتأجيج الصراعات المذهبية, وتفعيل فكرة تقسيم العراق, ويسعى لافتعال أزمات كارثية جديدة, تمهد الطريق لبقاء القوى الاستعلائية في العراق, وتمنحها مبررات جديدة لإدامة الاحتلال, وتحقيق مكاسب إضافية في المنطقة. 
والآن وبعد أن انكشف المستور, وطفحت المجاري, وفاحت روائحها النتنة, وصارت فضائحنا على كل لسان, ألا يفترض بأهل الحل والعقد أن يقوموا بواجباتهم, ويشمروا سواعدهم, وينكبّوا على دراسة تلك الوثائق الرسمية ؟؟, ويطالبوا بتحقيق فوري لتحليلها, ورفعها إلى القضاء ؟؟, ثم ألا يفترض بهم أن يقفوا وقفة شجاعة وصريحة ليدينوا الممارسات البشعة التي مورست ضدنا أي كان مصدرها ؟؟, أو يعتذروا لنا من باب المجاملة على اقل تقدير ؟؟.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter