( ونسة ) رواية الشخصيات المنتكسة والمصائر المشوهة

رواية «ونسه» للكاتبة والصحفية سامية بكري الصَّادرة عن دار روافد، تعيد في شكل كتاباتها ما كان ملمحًا مميّزًا في كتابات جيل الستينيات، حيث استثمار القصة القصيرة في كتابة الرواية، فالرواية في أصلها قصة قصيرة فازت بها الكاتبة بجائزة إحسان عبد القدوس عام 2011، ثمّ استطاعتْ أنْ تمدّ خطاطتها السَّردية ببعض العناصر حتى اكتملت في صورتها النهائية لتصير رواية قصيرة أو نوفيلا بالمصطلح النقدي الغربي، كما أن الرواية هي إحدى ثمار ورشة الكتابة التي تخرّجت منها الكاتبة تحت إشراف الروائي محمد عبدالنبي.

 الحكاية الأساسيّة في الرِّواية ذات مرجعية واقعية حيث الكاتبة قرأت خبرًا في الصحف عن المرأة ذات الهواية الغريبة في تربية الفئران، وما أن شَعَرَ الجيران بتوغل الفئران حتى أبلغوا الشرطة، التي قامت بتطهير الشقة، عند هذا الحدّ انتهت الحكاية التي قرأتها، إلا أن الكاتبة مدّت خيوط الحكاية عبر خمسة فصول لم تبلغ صفحاتها المائة، بحكاية ونسة وفئرانها وحالة الافتقاد التي تشعر بها، بعدما تركها إخوتها وانهماكهم في مشاغلهم وحياتهم.
الرواية تدعو إلى الاستفادة من الطاقة الإيجابية بداخل الإنسان والدافعة إلى التغيير عبر شخصية بطلتها «ونسة»
لم تجد سلوى لوحدتها إلا الفئران التي قامت بعمل عالم موازٍ بها، فأطلقت الأسماء عليها وزوجتْ إناثها بذكورها وفي بعض الأحيان بالترويح عنها بحكي الحكايات لها، أو الخروج بها للتنزه على الكورنيش، وهو ما حدا بالشخصية إلى التماهي معها، فاستعاضت بها عن البشر الذين تركوها للوحدة ثم بعد ذلك أرسلوها إلى مصحَّة للأمراض العقلية ظَنًّا منهم أنها أُصيبت بالجنون.
حالة التقمُّص التي عاشتها ونسة في شخصية الفأر ممس، تدفع القارئ إلى الارتباك في معرفة مَن يسرد، كما أن السَّرد في الفصول الثلاثة الأولى ينحو بالرواية إلى الفنتازيا حيث الأحلام والحوارات المتخيّلة بين البطلة ونسة والفأر مِمس، وحالات التحولات التي يصير عليها الفأر ليأخذ شكل الدكتور مصطفى تارة ومهند (الممثل التركي) تارة أخرى، ثم تعود الرواية في كثير من أجزائها إلى الواقع، والذي لا يقلُّ فنتازيا عن الحكاية الأصليّة (حكاية ونسة وممّس) عبر حكايات الشَّخصيات النِّسائية التي تلتقيها ونسه بدءًا مِن شخصية أمّ عزة الكونتيسة أمورة، وقصة زواجها من إسماعيل والتي تستدعي بالضرورة حكاية فريدة وما حَاقَ بها بعد وفاة زوجها في الحرب، واضطرارها وهي ابنة الأثرياء إلى استبدال شقّة في كرداسة بالفيلا في القاهرة، وعملها في بدل الرقص من أجل الإنفاق، مرورًا بحكايات النساء في المصحَّة (سماح) وصولاً إلى صديقتيها نعمة وداليا.
وإذا كانت شخصية ونسة تعيش في تلك المسافة بين الاكتئاب والجنون، فإن شخصياتها جميعًا خاصّة النسوية تعيش في المسافة بين الحياة والموت، فهم أموات وإن كانوا يتنفسون، فالمشاعر مُفتقِدَة وأحاسيس الرجل غائبة حاضرة عبر الاستيهامات أو انعكاسات الأجساد وظلالها على المرآة، في إشارة إلى بقاء الجسد وعطشه للري، وقد يصل تأثير القهر إلى الموت كما في حالة كرستين التي ماتت مقهورة على كرامتها التي أهدرها زوجها، أو الدفع إلى الاقتراب من الجنون والتيه وصولاً إلى الزهايمر كما هو حال أم سماح. أو الجلوس مقعدة بعد خطأ الطبيب كما في حالة أم داليا.
الوحيدتان اللتان عاشتا في سلام هي أم عزة، وفريدة، ولو تأملنا أدوارهما فكلتاهما كانت تعمل أم عزة دلالة وبائعة ملابس، وفريدة عملت في التفصيل، وهو المعنى الذي عبّرت عنه أم عزة قائلة ‘حتى لا تجد وقتًا يلعب الشيطان برأسها’ وهي القيمة التي تحض عليها الكاتبة واستثمرتها في نهاية الروابة في شخصية ونسة بعد فشل علاقاتها بمصطفى، فدفعت بها إلى استكمال الدراسة ومشاركة داليا فتح مشروع الكوافيرة؛ كتحريض على العمل.

 تتطرَّق الرواية لقضايا أنثوية مهمة تطرحها بجدية على نحو قضية الطّلاق ومردودها النّفسي، ونطرة المجتمع للمطلقة التي تنحصر بين الإشفاق عليها كتمهيد لاستغلالها (راجع موقف أعمام سماح من أمها) أو نظرات الكراهية كما في حالة أم داليا التي «لم تستطع أن تجلس في البلكونة حتى لاتظن الجارات أنها تشاغل أزواجهن، لم تكن تستطيع زيارة أي من صديقاتها خوفًا من نظرات الطمع في عيون الأزواج».
ومن القضايا التي تقف عندها الرواية الخيانة الزوجية علاقة عماد زوج كرستين، والأهم هو ما ينتج عن هذه العلاقات من حمل وما يترتب عليه من إجهاض ومشاكل لا تبدأ بابتزاز الأطباء ولا تنتهي عند الشعور بالفجيعة، دون أن تغفل مشاكل العنوسة وقهرها وهو ما يدفع إلى اختراق الانساق بارتكاب الخطيئة حتى ولو كانت في صورة استيهامات.

Facebook
Twitter