وزير الأوقاف السوري: الفكر التكفيري تشويه لصورة الإسلام الوسطي السمح

أكد وزير الأوقاف السوري الدكتور محمد عبد الستار السيد أن الفكر التكفيري الإرهابي قائم على استغلال العامل الديني كغطاء رئيسي لما يقوم به من حرب على الإسلام والعروبة ويهدف إلى تمرير الفتنة والتفرقة والتحريض على القتل عبر الشعارات الدينية.


وفي كلمة له خلال ندوة فقه الأزمة وأثره في فكر الشباب التي أقامها الاتحاد الوطني لطلبة سورية فرع معهد الشام العالي للعلوم الشرعية بمناسبة الذكرى الـ 44 للحركة التصحيحية المجيدة على مدرج جامعة دمشق رأى الوزير السيد ان أدعياء الدين والمغالين والمتطرفين عملوا على تشويه حقيقة الدين الإسلامي المعتدل الذي تتسم به بلاد الشام عبر تحالف واضح وعلني بين الوهابية التكفيرية والصهيونية العالمية لتدمير سورية واستهدافها حضارة وشعباً.‏

واضاف الوزير السيد ان وزارة الأوقاف وضعت كتاب فقه الأزمة لبيان المنهج الصحيح والطريق الواضح لمواجهة الهجمة التكفيرية التي تريد النيل من ديننا السمح وتصحيحاً للمفاهيم والمصطلحات الفكرية الهدامة التي يحاول أعداء الإسلام من خلالها تشويهه ووصفه كذباً وافتراء بوصمة العنف والإكراه والقتل وقطع الرؤوس وجهاد النكاح مؤكداً أن توضيح الدين الحق واجب على علماء الأمة في هذه الظروف، موضحاً أن فقه الأزمة وضع نهجاً لحماية الدين والشباب.‏

وقال الوزير السيد إن الشعب السوري مصمم على النصر وصامد في مواجهة التنظيمات التكفيرية المسلحة وفكرهم الوهابي بصمود وببسالة الجيش العربي السوري وشجاعة قيادته السياسية الحكيمة.‏ 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter