وزارة الدفاع تواجه افلاسا وتعجز عن تمويل صفقات سلاح امريكية وروسية

كشف تقرير “سري” صادر من وزارة الدفاع، ان الوزارة ستكون عاجزة عن سداد أقساط صفقة طائرات الـF16 وعقود السلاح الروسي فضلا عن إبرام عقود تسلح جديدة اذا ما تم إقرار موازنتها للعام 2014، محذرة من ان العجز المالي المتوقع، الذي سيصل إلى 70 %، سيؤدي إلى إيقاف برامج بناء الجيش حتى عام 2020.

وقال تقرير “سري للغاية” صادر من وزارة الدفاع ان “مجموع ما خصصته وزارة المالية لها ضمن موازنة العام 2014 يبلغ 10.6 ترليون دينار عراقي، في حين أنها طلبت موازنة بقيمة 35.7 ترليون دينار”. وخلص التقرير إلى ان “الموازنة المقترحة من وزارة المالية، والبالغة نحو 10.6 ترليون دينار عراقي، ستبقي القوات الأمنية عاجزة عن تنفيذ خطط مكافحة الإرهاب لعدم امتلاكها المستلزمات العسكرية والأمنية المطلوبة”.
وكشف تقرير وزارة الدفاع، المعنون إلى الامانة العامة لمجلس الوزراء، عن “العجز المتوقع في موازنة الوزارة قد يصل الى 70%”، موضحا بان “وزارة الدفاع اقترحت موازنة استثمارية بـ 24.5 ترليون دينار عراقي، بينما تقترح وزارة المالية تخصيص 4 ترليون دينار فقط، مشيرا الى ان العجز في الموازنة الاستثمارية سيصل الى 84%”.
ويلفت التقرير الى ان “وزارة الدفاع اقترحت موازنة جارية بـ 11.1 ترليون دينار، فيما تقترح وزارة المالية منحها 6.6 ترليون دينار، مشيرا الى ان عجز الموازنة الجارية سيصل الى 41%”. ويبين ان “مخصصات الموازنة الاستثمارية، البالغة 4 ترليون دينار، لن تكون كافية حتى لتسديد ديون العقود الروسية وطائرات F16 فضلا عن مشاريع البنية التحتية التي لم يرصد لها اي تخصيص يذكر ضمن موازنة عام 2014”.
ويذكر التقرير ان “وزارة الدفاع مطالبة في عام 2014 بدفع 5.1 ترليون دينار عراقي، 4.3 مليار دولار، والتي تتضمن الدفعة الثانية للعقود الروسية، البالغة 1.8 ترليون دينار، والمتبقي من الوجبتين الاولى والثانية من عقد طائرات F16، البالغة 3 ترليون دينار، ومشاريع البنى التحتية (الاشغال)، والبالغة 235 مليار دينار”.
ويقدر التقرير “حاجة العراق الماسة الى 20.9 ترليون دينار لاتمام عقود تسليح اخرى تشمل الاعتدة، والطائرات، والسفن، الزوارق، الاجهزة، عجلات بمواصفات خاصة، ويؤكد التقرير انه “في حال عدم تخصيص المبلغ المطلوب آنفا فان من المستحيل تنفيذ خطة بناء الجيش وسيؤثر ذلك مباشرة على كفاءة عمل القطعات العسكرية في مواجهة الارهاب وفرض الامن والاستقرار في البلاد”.
 كما تشتكي وزارة الدفاع، في تقريرها السري للغاية، من عدم تخصيص موازنة 2014 اي “مبالغ مالية كافية من قبل وزارة المالية والتخطيط لأغراض التسلح والدعم اللوجستي لرفع مستوى قدرات الجيش العراقي خلال العامين المنصرمين 2012 – 2013)”.
ونظرا لعجز الموازنة الاستثمارية لوزارة الدفاع، يؤكد التقرير “عدم قدرة الوزارة على ابرام عقود تسليحية جديدة في عام 2014 لعدم وجد تخصيصات مالية كافية لتأمين متطلبات التسليح البالغة كلفتها 20.9 ترليون دينار، وتعادل 17.9 مليار دولار”، ويضيف “وتبعا لذلك يتعذر على الوزارة الاستمرار بتنفيذ خطة بناء الجيش للاعوام (2008 – 2020) بسبب العجز الكبير في المبالغ التي خصصت اصلا خلال عامي 2012 – 2013”.
ويضيف تقرير وزارة الدفاع بالقول “ستكون وزارتنا عاجزة عن تسديد مستحقات العقود الموقعة قبل عام 2014 والبالغة 5.1 ترليون دينار، وتعادل 4.3 مليار دولار، خاصة ما يتعلق منها بالعقود الروسية وعقود طائرات F16”.
ويشدد التقرير على ان “القوات الامنية ستبقى عاجزة عن تنفيذ خطط مكافحة الارهاب لعدم امتلاكها للمستلزمات العسكرية والفنية المطلوبة لمثل هذه المواجهة”.
وكان صفاء الشيخ حسين، وكيل مستشار الامن الوطني قال، في تصريح صحفي، ان “العراق بحاجة الى هذه الاسلحة الان”. مؤكدا ان “اول شيء سيطلبه رئيس الوزراء هو التعجيل بعملية شحن الطائرات المسيرة وطائرات F16″، مشيرا الى ان “العراق تلقى ردا ايجابيا من الولايات المتحدة لكن ذلك يعتمد على مواعيد التجهيز ونحن نريدها فورا”.
واعتبر المسؤول الامني الرفيع ان “المماطلة او تأخير تسليم الـ F16 ستدفع العراق الى طلب المساعدة من جهات اخرى”، مستدركا بالقول ان “العراق لن يموت اذا لم يحصل على الاسلحة الامريكية فهناك العديد من الدول تعرض معداتها العسكرية للبيع”.
واكد حسين ان “الحكومة العراقية ليس لديها القدرة الكافية للسيطرة على المناطق الحدودية”، مشيرا ان “تنظيم القاعدة يسعى الى تصعيد عملياته ولكن الحكومة من ناحية اخرى تعمل على اعادة تنظيم عملياتها الامنية وتبذل جهود بالاعتماد على الجانب الاستخباري”.

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter