وزارة التخطيط تعترف بان جزءا من الشعب العراقي يعيش فقرا مدقعا

 أعلنت وزارة التخطيط العراقية،أن نسبة الفقر في العراق قاربت الـ 19% ، واكدت أن جزء من السكان يعيش في حالة فقر مدقع ،  وفيما أشارت إلى أن العراق تحسن كثيرا في الآونة الأخيرة من ناحية توفر الأمن الغذائي، قدر خبير اقتصادي خسارة العراق من الناتج المحلي بـ”نسبة 10% ” بسبب العمليات العسكرية في المناطق الشمالية والغربية، محذرا من مخاطر سيطرة الإرهاب على السدود المائية.

وقال وكيل وزارة التخطيط، مهدي العلاق، إن “توفر الأمن الغذائي في العراق تحسن كثيرا عن السابق، وقطع العراق أشواط كبيرة في هذا الجانب”.

وأضاف العلاق، أن “البطاقة التموينية لعبت دورا كبيرا في هذا الجانب، وساهمت في خفض معدلات الفقر الى 19%”، مؤكدا أن “جزء منهم يعيش حالة فقر مدقع”.

وتابع وكيل وزارة التخطيط، أن “نسبة الفقر المدقع وصلت في عام 2007  الى 1.5%”، لافتا إلى إلى أن “هذه الفئات الهشة بحاجة إلى رعاية والبحث عن جيوب الفقر الشديد لمعالجتها”.

من جهته قال، الخبير الاقتصادي ونائب محافظ البنك المركزي السابق، مظهر محمد صالح إن “سيطرة الإرهاب على بعض السدود المهمة في المنطقتين الغربية والشمالية يشكل تهديدا مائيا خطرا على العراق، وعلى الحكومة ان تدرك ذلك”، مبينا ان “العراق حرم من الإنتاج الزراعي لموسم الصيف والذي يخدم السكان المحليين بسبب العمليات العسكرية، في المناطق الشمالية والغربية”.

وأضاف نائب محافظ البنك المركزي السابق، ان ” الخسائر الناجمة عن هذه العمليات في المناطق الزراعية تقدر بـ 10 إلى 15% من الناتج المحلي الإجمالي”، مؤكدا أن “هذه النسبة أصبحت خارج السيطرة وغير محسوبة، وهي خسارة كبيرة على الاقتصاد العراقي”.

وطالب مظهر محمد صالح، “الحكومة بإعادة الأوليات وتعويض هذه الخسائر بسياسات زراعية بديلة وقوية وراسخة ومعالجة المخاطر التي تهدد مصادر المياه في العراق”.

وكانت وزارة التجارة العراقية أكدت في ،(11 تموز 2014)، أنها وضعت خطة لتعزيز خزينها من مفردات البطاقة التموينية بما يؤمن توزيعها أشهر عدة مقبلة تحسباً من التداعيات الأمنية، مبينة أن فرقها مستمرة بمرافقة السوق حفاظاً على قوت الشعب والحد من ارتفاع الأسعار.

يذكر أن مسؤولين في مجلس محافظة بغداد، فضلاً عن عدد من المواطنين والتجار، أكدوا وجود شحة في المواد الغذائية بالعاصمة مع ارتفاع أسعار المتوافر منها نتيجة الأزمة الأمنية الراهنة، وقطع الطرق مع المنافذ الحدودية الغربية والشمالية.

وكان خبراء ووزراء سابقون في مجال المياه حذروا في ،(12 تموز 2014)، من خطورة سيطرة تنظيم (داعش) على سدة الموصل وتهديد “الأمن المائي والغذائي” لأكثر من مليون شخص، وفيما أكدوا أن انهيار السد “سيغرق أجزاء كبيرة من الموصل خلال ثلاث ساعات”، وفيما دعوا الحكومة إلى الاهتمام “بالموارد المائية”، شددوا على ضرورة إنهاء سيطرة (داعش) على السد.

يذكر أن المسلحين يسيطرون على مناطق واسعة من محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين وكركوك وديالى، في واحدة من أخطر الأزمات التي مرت في تاريخ العراق الحديث.  

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter