وزارة التجارة تبيع سيارات للموظفين بالتقسيط

وبفائدة ضئيلة ابتداء من الشهر المقبل

بغداد/المكتب الإعلامي لوزارة التجارة:
أعلنت وزارة التجارة التفاصيل الخاصة بتنفيذ مشروع بيع السيارات بطريقة التقسيط بين الموظفين الدائمين وبنسبة فائدة ضئيلة.فيما حددت منتصف آب المقبل موعداً للمباشرة بتسجيل أسماء المواطنين الراغبين بشراء إحدى السيارات الموردة من خلال نشاط الوزارة الاستيرادي المباشر من الشركات المصنعة.
أكد ذلك مدير عام شركة العامة لتجارة السيارات  والمكائن في الوزارة المهندس عدنان رضا كريم، موضحاً إن المشروع يتضمن بيع(36،000) ستة وثلاثين ألف سيارة سنوياً للموظفين العاملين إلى الملاك الدائم بطريقة التقسيط إذ يدفع المستفيد (25%) من قيمة السيارة عند التسجيل و(25%) أخرى عند التسلم فيما تقسط الـ(50%) المتبقية على 24 شهراً بفائدة (1.25%) واحد وربع بالمائة لتغطية الخدمات الإدارية.
وبين أن الشركة أبرمت عقداً مع إحدى الشركات لتوريد (3,000) ثلاثة آلاف سيارة نوع (شيري) صينية المنشـأ شهرياً وبأربعة أنواع بسعر يتراوح بين 8-13 مليوناً و 500ألف دينار.
ونبه كريم إلى أن التعجيل بتنفيذ المشروع مرهون بمدى سرعة واستجابة الوزارات في إرسال أسماء المستحقين من موظفيها إلى الشركة، لافتاً إلى أن وزارة التجارة اقترحت ضوابط تتحدد بموجبها أسماء الموظفين المستحقين للشمول بمشروع التقسيط تعتمد احتساب النقاط بشكل تصاعدي لسنوات الخدمة فيما تحتسب بشكل تنازلي لكل من الدرجة الوظيفية والشهادة الدراسية بهدف شمول اكبر عدد ممكن من صغار الموظفين.
المهندس كريم أكد أن الشركة أعادت نشاطها الاستيرادي المباشر من الشركات المصنعة وفتحت الاعتمادات من ميزانيتها الخاصة لتوريد (5,000) سيارة توزعت بواقع ألفي سيارة(2,000) نوع كورولا ذات منشأ ياباني وألفين وخمسمائة سيارة(2,500) بيكب دبل قمارة و(500) خمسمائة سيارة بيكب قمارة واحدة من منشأ تايلندي، كاشفاً أن التسجيل على هذه السيارات لعموم المواطنين سيبدأ في منتصف آب المقبل وبموجب قرعة تجري بين المسجلين على أن يدفع المستفيد (50%) من قيمة السيارة بعد ظهور اسمه بالقرعة و(50%) المتبقية عند تسلم السيارة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter