وثيقة: رئيس الوقف السني يعين نجله بمنصب معاون مدير عام

كشفت وثيقة رسمية مدى عمق الفساد الإداري في أوصال النظام السياسي العراقي، فعلى الرغم من وعود المالكي بمحاربة الفساد والمفسدين والبدء في مهلة المائة يوم من أجل التغيير المنشود وأنهاء الفساد الإداري، قام رئيس ديوان الوقف السني بتعيين نجله الذي لم يتجاوز عمره الثلاثين عاما بمنصب معاون مدير عام الدائرة المالية والإدارية، متجاوزا بذلك كل الضوابط والتعليمات المتعلقة بالتعيينات الحكومية. ويرى مراقبون أطلعوا على الوثيقة أن رئيس ديوان الوقف السني أحمد عبد الغفور السامرائي عمد خلال الفترة الماضية إلى أجراء تغييرات عديدة في المواقع الوظيفية الهامة في الديوان كان الهدف منها تعيين المقربين منه في المواقع الهامة والحساسة في الديوان. وقال المراقبون أن عمار أحمد عبد الغفور السامرائي، أنهى دراسته في كلية الإمام الأعظم التابعة للوقف السني وحصل على شهادتي الماجستير والدكتوراه بفترة زمنية قياسية تثير الكثير من الشك والريبة، وهو اليوم يتحكم بأهم مرافق الديوان خاصة أن رئيس الديوان لم يعين مديرا عاما للوقف السني منذ عدة سنوات، وبالتالي فإن أبنه سيكون بصلاحيات المدير العام وليس بمنصب معاون المدير العام للوقف السني.

 

وتنص الوثيقة على:

 

بناء على مقتضيات العمل ولضرورات المصلحة العامة تقرر ما يلي:

 

1-      يكلف الدكتور عمار أحمد عبد الغفور بمهام عمل معاون مدير عام الدائرة الإدارية والمالية وكالة ويمنح كافة الصلاحيات اللازمة لذلك.

 

2-      ينهي تكليف السيد جمال ناجي حميد من مهام معاون مدير عام الدائرة لإدارية والمالية ويعاد لقسم الحسابات.

 

3-      ينفذ أمرنا هذا أعتبارا من تاريخ الإنفكاك والمباشرة

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter