وا أســـــــفي !! شكر حاجم الصالحي

ذات غروب

في كوخ الجدّة بدريه

همس السمّاك بأذني :

ســـ ..يكون عراق الوثبات

حراً وجميلاً

والشعب سعيد

وصبيح إشريده

ســـ… يفكك أغلال الذلّ

وتسود الحريه

لكن صبيح العاطل

        ــــ يرحمه الله ـــ

باغته الموت

بطعنه خنجر

وقيود الجوع

ما زالت توشم ذكراه

    وتزأر

السمّاك لهذي اللحظة وا أسفي

ينسج أوهاماً

ويؤنقها

ثم يسؤقها

ويضلل من ظلّ ضحيته

مخدوعاً يتلّقى

بــ هراء اكثر

ومنذ خريف الستينات

ما زال الوطن المسكين سجيناً

والشعب المظلوم جريحاً

والحلم الموعود بعيد

وقطيع المغلوبين

يتباهى منتشياً

وظلام الأيام

ينشب مخلبه

برقاب المخدوعين

يسري في كل زقاق وملاذ و وريد

يا ضيعة أحلام العمر

ما زال السمّاك عنيد

يزبد …. يرغي …. ويعيد

ويمنّي النفس

بغد أبهى

لكن وا أسفى

لن يأتي ولن يأتي

ما نهوى ونريد

وا أسفي

وا أسفي …

Facebook
Twitter