واشنطن: مساعداتنا للعراق مشروطة بتخلي رئيس الحكومة الجديدة عن سياسات سلفه

قال مسؤولون أميركيون إن إدارة الرئيس باراك أوباما ما تزال بانتظار ما سيفعل رئيس الوزراء العراقي الجديد حيدر العبادي لتحديد ما إذا كانت سترسل مساعدات جديدة للعراق أم لا، وإن الأمر غير مرهون بتخلي المالكي وإنما بقدرة القادة العراقيين على التخلي عن سياساته.
وتوقع المسؤولون الأميركيون أن رحيل المالكي الذي قد لا يحدث قبل سبتمبر أيلول يمكن أن يفتح الباب أمام مساعدات عسكرية واقتصادية أميركية أكبر للحكومة العراقية الجديدة إذا تبنت سياسات لا تستبعد أي طرف عراقي.
ورغم قول الرئيس أوباما إن الولايات المتحدة لا تنوي “أن تكون سلاح الطيران العراقي” فقد أوضح أن الضربات الجوية الأميركية يمكن أن تستمر شهورا من أجل مساعدة العراقيين على منع مقاتلي الدولة الإسلامية من تحقيق مسعاهم لإقامة مركز جهادي في قلب العالم العربي.
مع ذلك يواجه أوباما سؤالين مهمين: هل ستوحد حكومة العبادي العراقيين ؟

وقال مسؤول دفاعي أميركي تحدث بشرط ألا ينشر اسمه لأنه يتناول التخطيط العسكري الذي له حساسية خاصة “أيا كانت المساعدة العسكرية المستقبلية التي نواصل تقديمها للعراق فإنها لن تكون مرتبطة بشكل محدد أو كامل برئيس الوزراء الجديد”.
وأشار مسؤول آخر إلى أن الولايات المتحدة ستنتظر من الحكومة القادمة أن توحد قوات الأمن العراقية المشتتة.
وقال إن الإدارة الأميركية تناقش من قبل أنواع الأسلحة التي يمكن أن يكون العراقيون في حاجة إليها لقتال الدولة الإسلامية وما الذي يمكن أن تفعله الولايات المتحدة إضافيا لزيادة إنتاج النفط العراقي.
وبمقابل اكتفاء الأميركيين بالقصف الجوي ضد داعش، فإن مسؤولين أوروبيين أكدوا استعدادهم للانخراط في معركة وقف تقدم داعش سواء بالمساعدات العسكرية للقوات الكردية (البيشمركة) أو بالدعم الاقتصادي لحكومة عراقية جديدة تستجيب للمواصفات الغربية.
وأعلن وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون السبت أن بلاده ستواصل طلعاتها الجوية للاستطلاع شمال العراق في محاولة لمنع حصول أي هجمات جديدة يشنها مسلحو “الدولة الاسلامية” ضد الأقليات

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter