هيرو خان وبرهم يتأهلان لنهائي خلافة طالباني

احرار ووكالات: اكد مصدر مطلع في السليمانية ان برهم صالح الامين العام المساعد للاتحاد الوطني الكردستاني سيكون الاوفر حظا لخلافة الطالباني وان دعوة وجهت له لزيارة طهران لنفس الغرض!.

المصدر اكد ان طهران تريد صالح لرئاسة الاتحاد الوطني وليس كوسرت رسول الذي يعاني من امراض عدة وهنالك شبهة على علاقاته السياسية بالاطراف الدولية!.
واشار المصدر ان هيروخان احمد ستبقى تمسك بالاوراق الاساسية في الاتحاد الوطني وهي المراة القوية التي لايستطيع احد الوقوف بوجهها في الحزب.

وفي سياق متصل عقد ممثلون عن 1000 عنصر من كوادر الاتحاد الوطني الكردستاني مؤتمرا صحفيا في مدينة السليمانية اعلنوا فيه باسم اخوانهم في التنظيم استقالتهم الجماعية من الاتحاد الوطني الكردستاني بعد ان امضوا فيه سنوات طويلة بسبب فشل  قيادة الحزب  واعلنوا عن  ونيتهم اعادة تنظيم صفوفهم  على وفق  صيغة سياسية اكثر استيعابا للهم الوطني!.

واشار ممثلو ال1000 كادر اتحادي ان القيادة السياسية في الاتحاد وقعت باخطاء تاريخية ولم تستطع تحرير نفسها من نزعة الاعتماد على الاسرة الطالبانية في ادارة المسالة السياسية مادفع التنظيم الى المزيد من التحجر والانغلاق على رؤية واحدة ونفوذ امراة واولادها وبعض النافذين في الاتحاد الوطني على مقدرات الحزب ونفوذه في الساحة الكردية!.

وكان قد اكد نائب الامين العام للاتحاد الوطني الكردستاني برهم احمد صالح ان سياسة التنصل والتستر على الاخطاء لم تعد ن تنفع الاتحاد الوطني، وان الوقت قد حان لاجراء تعديلات واصلاحات جذرية في المفاصل الرئيسية للحزب، حتى يتمكن من النهوض خلال المرحلة المقبلة ويحافظ على مكتسباته ونضالاته.

جاء ذلك خلال اجتماعه لقائه بجمع من كوادر الاتحاد الوطني في اربيل، حيث سلط في مستهل اللقاء كوادر الاتحاد الضوء على المشاكل وطرحوا رؤيتهم للمعالجات والاصلاح مشددين على ضرورة مواجهة التحديات وعدم التنصل منها.
وشدد صالح على ضرورة الاستماع الى مطالب الجماهير واجراء اصلاحات جذرية، وذلك يتم عبر اجراء مراجعة شفافة في طريقة العمل الحالية التي ادت الى خسارة ثقة المواطنين بالحزب.
واكد صالح ان الجماهير تقف بالضد من عدم المساواة وخلط الحزب بالحكومة ومنح المناصب حسب صلة القربى والتوريث داخل الحزب، لذلا فان احياء الاتحاد الوطني يكمن في الاصلاح والتصدي لهذه الظواهر، وان يحتضن الاتحاد كل المناضلين، وان يطبق سياسة شدة الورد التي رسخها مام جلال .  
ودعا برهم صالح الى عدم السماح بان يحيد الحزب عن سياساته ويقف بالضد من اهدافه التي حملها منذ البداية، وان يحتضن المخلصين ويحافظ على استقلاليته وبرامج عمله.
وشدد صالح على ضرورة ان يكون الاتحاد القوة التي ينتظرها كوادره وجماهيره، ويركن الى ارائهم وقاعدته الجماهيرية في قراره السياسي ومن هذا المنطلق يجب ان يكون المؤتمر المقبل بعيدا عن التزوير وان لا نسمح بتكرار الاخطاء التي حصلت في المؤتمر السابق، وان يعكس المؤتمر رغبة اعضاء الاتحاد بعيدا عن الاحتكار والهيمينة والترغيب . 
واوضح ان سياسة التنصل واخفاء المشكلات قد ولت ويجب اجراء تغييرات جذرية في المفاصل الرئيسية للاتحاد.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter