هادي العامري يشق عصا الطاعة على الحكيم بدعم من المالكي

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:10.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-bidi-font-family:Arial;}

بالتزمن مع اعلان منظمة “بدر” أن انفصالها عن المجلس الأعلى سيكون في القيادة وليس في القاعدة، أعلن المجلس الأعلى الإسلامي برئاسة عمار الحكيم تشكيلا شبابيا جديدا يحمل اسم “فرسان الأمل” يضاف إلى تشكيلاته، مشيرا إلى أن التشكيل سيكون ضمن مفردات العمل السياسي المقبل له.

وبرر القيادي في منظمة بدر محمد مهدي البياتي، الانفصال بالقول: إن “المجلس الأعلى الإسلامي له مكاتبه، كما أن لمنظمة بدر تنظيمات ومكاتب مستقلة”، مؤكدا “عدم وجود ارتباط بين الاثنين إلا في العلاقات التنسيقية في القاعدة، وربما يتم الإعلان عن انفصالنا عنهم في القيادة، نهاية العام الحالي”.

وقال البياتي أن “مسألة انفصال منظمة بدر عن المجلس ليست بالغريبة، وهو حصل سابقا في حزب الدعوة عندما أصبح إبراهيم الجعفري رئيسا لتيار الإصلاح، فيما بقي المالكي رئيسا لحزب الدعوة”. ورجح أن يتم تجديد قيادة هادي العامري للمنظمة، مشيراً إلى أن المنظمة تناقش الامر.

ويبدو من سياق تصريحات البياتي ان هناك خلافاً عميقاً بين رئيس المجلس عمار الحكيم ورئيس منظمة بدر هادي العامري، موضحاً أن ” محمد باقر الحكيم كان رئيسا للمجلس الأعلى الإسلامي ويشرف على منظمة بدر، لكن في القاعدة لم يكن الاثنان شيئا واحدا، أما الآن فإن عمار الحكيم لا يمكن أن يكون قائدا ومشرفا على الاثنين”، عازيا ذلك إلى أن “هناك برنامجا سيتم الاختلاف عليه مع المجلس الأعلى، في بعض الآليات”.

وبحسب مصادر مطلعة على ما يدور في الكواليس السياسية، فان رئيس الوزراء نوري المالكي يقف خلف الانشقاق، اذ ان المالكي وعد العامري بدفع رواتب الملتحقين به من اعضاء منظمة بدر، مشترطاً عليه ايضاً تغيير التسمية. وذكّرت المصادر بموقف العامري الأخير من ترشيح المالكي لرئاسة الوزراء، في خضم مفاوضات تشكيل الحكومة الحالية، وحضوره لاجتماعات التحالف الوطني برغم مقاطعة المجلس الأعلى الذي تنتمي له منظمته كشفت عن ابتعاد العامري ومنظمة بدر عن المجلس، برغم إعلان الحكيم أن حضور العامري اجتماعات التحالف كان بصفته الشخصية وان قيادات بدر تقف مع المجلس الأعلى وزعيمه عمار الحكيم.

في غضون ذلك، أعلن المجلس الأعلى الإسلامي برئاسة عمار الحكيم، عن تشكيل شبابي جديد يحمل اسم “فرسان الأمل” يضاف إلى تشكيلاته، مشيرا إلى أن التشكيل سيكون ضمن مفردات العمل السياسي المقبل له.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter