نادي الحدود الرياضي يتعرض لضائقة مالية قد تقوده الى الافلاس

قال نائب رئيس الهيئة الإدارية لنادي الحدود الرياضي خالد إبراهيم أن النادي حقق نتائج متواضعة مؤخراً نظراً للضائقة المادية التي يعانيها والتي قد تقوده إلى الإفلاس، في حين أكد مدرب النادي لكرة السلة عدم القدرة على التعاقد مع لاعبين مميزين بسبب الأزمة المالية.وعزا إبراهيم سبب وقوع النادي في مأزق مادي إلى "عدم تابعيته إلى وزارة الداخلية أو وزارة الشباب والرياضة، التي تقدم منحاً مالية بين فترة وأخرى إلى عدد من الأندية، وإنما نعتمد على واردات النادي ودعم الهيئة الإدارية وقائد قوات الحدود الذي يقدم الدعم المادي والمعنوي للفريق". وأوضح إبراهيم أن "فريق الحدود لكرة القدم يضم في صفوفه عدداً من اللاعبين الشباب الكفء غالبيتهم من منتسبي قيادة قوات الحدود، ولكن الهيئة الإدارية لا تملك الإمكانيات للتعاقد مع عدد من اللاعبين المتميزين في الدوري الممتاز"، مشيراً إلى أن "الفريق يعاني ضعفاً واضحاً في خط الهجوم، لذا لم يحرز سوى خمسة أهداف في 11 مباراة". وأضاف إبراهيم أن "الهيئة الإدارية للنادي راضية عن الكادر التدريبي واللاعبين الشباب، فضلاً عن النتائج الأخيرة التي حققها، حيث قدم مستويات جيدة ولم يخسر أمام الفرق الجماهيرية الكبيرة، كما تعادل مع فرق الطلبة والشرطة ونفط الجنوب".ويحتل فريق الحدود لكرة القدم المشارك في الدوري الممتاز المركز التاسع في لائحة ترتيب المجموعة الجنوبية بعد خوض 11 مباراة فاز باثنين منها وتعادل في ثماني مباريات وخسر في واحدة ليجمع في جعبته 14 نقطة. من جانبه، قال مدرب فريق الحدود لكرة السلة نعمة فرحان في حديث لــ "السومرية نيوز"، إن "ضعف إمكانيات النادي المادية أرغم الكادر التدريبي للفريق على خوض منافسات الدوري العراقي الممتاز لكرة السلة باللاعبين الشباب من دون الاستعانة بأي لاعب مميز، المر الذي أدى إلى ابتعاد الفريق عن المراكز المتقدمة.وذكر فرحان أن "فريق الحدود يحتل حالياً المركز السابع بين عشرة أندية مشاركة في منافسات الدوري العراقي الممتاز لكرة السلة برصيد 13 نقطة بانتهاء الجولة الأولى من المرحلة الثانية من المسابقة

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter