نائب يحذر من اقتحام المنطقة الخضراء من قبل العصابات الارهابية

اكد النائب عن التحالف الكردستاني ماجد شنكالي، ان الارهابيين سيحاولون بشتى الطرق الدخول الى المنطقة الخضراء، فيما دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي الى تهيئة جميع المستلزمات الامنية في المنطقة الخضراء عند فتح طرق اخرى.

وقال شنكالي ، ان “المنطقة الخضراء تعتبر قلب العراق السياسي، وتضم رئاسة مجلس الوزراء واغلب القيادات الحكومية والامنية”، مشيرا الى ان “هذه المنطقة ستكون معرضة للهجمات، وهناك تخطيط كبير من قبل الارهابيين لدخولها”.

واضاف شنكالي ان “اي استهداف للمنطقة الخضراء سيؤثر على الوضع الامني في عموم العراق وعلى الوضع السياسي في الحكومة العراقية امام دول العالم”، لافتا الى ان “اغلب الوفود لن تستطيع الحضور الى بغداد للقاء القيادات العراقية اذا ما تم استهدف المنطقة الخضراء”.

ودعا شنكالي رئيس الوزراء حيدر العبادي الى “تهيئة جميع مستلزمات الامن والطمأنينة لجميع ساكني المنطقة الخضراء عند فتح طرق اخرى”.

وأعربت الولايات المتحدة، عن قلقها من قرار الحكومة العراقية فتح “المنطقة الخضراء” الحصينة وسط بغداد امام المواطنين.

وأعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الأحد، (4 تشرين اول 2015)، فتح “المنطقة الخضراء” أمام المواطنين والتي تضم مقار الحكومة العراقية والسفارة الأميركية، مع الإبقاء على بعض القيود.

وهذه المنطقة البالغة مساحتها عشرة كيلومترات مربعة في قلب بغداد تم السيطرة عليها أثناء الغزو الأميركي للعراق في 2003، وأصبحت تضم مقر السفارة الاميركية.

والإجراء الجديد يتيح وصولا محدودا إلى هذه المنطقة الواسعة من العاصمة العراقية، حيث أن السير في معظم شوارعها يحتاج حمل شارة خاصة، لكن من شأنه أن يجتذب الأهالي ويخفف زحمة المرور في بغداد.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter