موسكوتجدد تأكيدها على ضرورة الحل السياسي للأزمة في سورية عبر حوار سوري سوري

موسكو-سانا: جددت وزارة الخارجية الروسية التأكيد على ضرورة تفعيل الجهود بما يخدم مصالح الحل السياسي السريع للأزمة في سورية عبر مباحثات بين الحكومة السورية وطيف واسع من المعارضة الداخلية والخارجية على أساس بيان جنيف الصادر في الثلاثين من حزيران عام 2012.
وقالت الخارجية الروسية في بيان لها يوم الاربعاء الماضي عقب لقاء الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف في مقر السفارة الروسية في تركيا مع وفد ما يسمى “الائتلاف السوري”: “تم التشديد على مهمة تضافر مواقف وأعمال دمشق والمعارضة البناءة في مكافحة الإرهابيين الدوليين الذين يهددون وجود سورية بحد ذاتها كدولة موحدة ذات سيادة”.
وأشارت الوزارة إلى أنه “تم في سير اللقاء تبادل للاراء حول نتائج اللقاءين التشاوريين السوريين اللذين جريا في موسكو كإجراءات تمهيدية لعقد مؤتمر جنيف 3?.
من جهة أخرى أعلنت وزارة الخارجية الروسية ان بوغدانوف ناقش في انقرة مع النائب الاول لوزير الخارجية التركي فريدون سينيرلي اوغلو المسائل الملحة المطروحة على جدول اعمال الشرق الاوسط والأوضاع الناشئة في سورية والعراق وليبيا واليمن مع التركيز على قضية الإسراع بالحل السياسي للازمات في هذه البلدان وتقديم المساعدة الانسانية للسكان الذين تضرروا نتيجة للصراعات السياسية العسكرية الجارية هناك وكذلك تضافر جهود المجتمع الدولي من اجل التصدي الحازم للخطر الإرهابي المنطلق من تنظيم /داعش/.
وكان الوفد الروسي المشارك في اجتماعات مجلس حقوق الانسان في جنيف جدد الثلاثاء في مداخلة له خلال أعمال الدورة التاسعة والعشرين للمجلس التابع للامم المتحدة استعداد موسكو لاستضافة مزيد من المشاورات السورية السورية قائلا.. “إننا مستعدون لتنظيم مزيد من المشاورات بين ممثلى الحكومة السورية ودائرة واسعة من أطياف المعارضة فى حال اقتضت الضرورة ذلك”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter