من محصلات الاحتلال.. الانتحار، الاختطاف، الدعارة، والمتاجرة بالبشر..

اعتقال عصابتي ممرضات في مستشفيات بغداد وكركوك لاختطاف وبيع الاطفال الرضع

 

 

1621 جنديا اميركيا ينتحر في العراق وافغانستان  خلال عام 2009 وحده

 

 


 

تقرير دولي: العراق مركز عمليات الاختطاف والدعارة وبيع النساء والاطفال والاتجار بالاعضاء البشرية في الشرق


 

57% من شباب العراق القادرين على العمل عاطلون

ترجمة: د. عبدالوهاب حميد رشيد

 

 

 

1- انتحار ثمانية عشر محارباً سابقاً يوميا

 تكشف بيانات جديدة ان هناك في المتوسط 950 محاولة انتحار شهرياً من قبل المحاربين القدماء ممن يحصلون على بعض المعالجة من قسم شؤون المحاربين القدماء   Veterans Affairs Department-AV   في الولايات المتحدة الأمريكية.

 بحدود 7% من هذه المحاولات تكون ناجحة، في حين أن 11% ممن لا يحققون النجاح في المحاولة الأولى يعيدون الكرة ثانية خلال تسعة أشهر.

 الأعداد التي تتحقق مع الوقت في حين أن AV   يعمل على تقوية برامجه لمنع الانتحار، تبين حصول 18 انتحاراً يومياً من قبل هؤلاء المحاربين عموماً، مقابل خمسة حالات انتحار من قبل المحاربين ممن يحصلون على رعاية AV  .

 يظهر أن الحصول على رعاية AV   يشكل عنصراً أساسيا، حسبً الرسميين.. ووفقاً لما ذكروه، فحالما يدخل المحارب القديم برنامج العناية لـ VA  ، تبدأ برامج الفحص تشخيص أولئك ممن يُعانون من مشاكل، ويتم بذل جهود خاصة لمتابعة مَنْ يُعاني من مشاكل عالية الخطورة، مثل مراقبة فيما إذا كانوا يحافظون على مواعيدهم.

 الجزء المحوري من البيانات الجديدة تكشف بأن نسبة الانتحار بين المحاربين من عمر 18-29 سنة ممن يحصلون على خدمات VA   هي أوطأ مقارنة بنفس الأعمار ممن لا يحصلون على هذه الخدمات. من هنا يقدر المسؤولون بأنه تم إنقاذ حياة 250 محارباً سنوياً كنتيجة لخدمات VA  .

 يتلقى الخط الساخن لمنع محاولات الانتحار في VA   حوالي عشرة آلاف نداء شهرياً من الجنود الحاليين والسابقين. الدكتورة Janet Kemp  – منسق برنامج منع الانتحار في VA   تبين بأن الخط الساخن ساهم بإنقاذ سبعة آلاف من المحاربين القدماء- بالإضافة إلى حالات استشارات ومساعدات أخرى.

 محاولات الانتحار بين الجنود ممن خدموا في العراق وأفغانستان محل قلق محوري.. في السنة المالية 2009 التي انتهت في 30 سبتمبر/ أيلول كانت هناك 1621 محاولة انتحار من قبل المحاربين الذكور، مقابل 247 محاولة انتحار من قبل الإناث ممن خدموا في العراق وأفغانستان.. مات منهم 94 ذكور وأربع إناث.

 عموماً، قال مسؤولون في VA، بأن محاولات الانتحار بين الإناث أكثر احتمالاً، لكن نسبة نجاح محاولات الانتحار بين الذكور تكون أكبر، لأن الإناث يستخدمن أدوات أقل فعالية للانتحار ووسائل أقل عنفاً، بينما الذكور يستعملون على الأرجح الأسلحة النارية.

 ويظهر أن محاولات الانتحار بين المحاربين القدماء تتبع تلك الاتجاهات، وفقاً للمسؤولين..

 

 

2- العراق يصبح مركز اختطاف، دعارة، والمتاجرة بالبشر في الشرق الأوسط

 مكتب وزارة الخارجية الأمريكية للديمقراطية، حقوق الإنسان، والعمل، اصدر مؤخراً تقريراً عن حالة حقوق الإنسان في العراق، تضمن التقرير كذلك قسماً خاصاً عن الجريمة. وكما نُشر سابقاً، فمع هبوط موجة العنف في العراق، تصبح الجريمة القضية الأكثر إلحاحاً في البلاد. في الحقيقة المشكلتان (العنف والجريمة) مترابطتان بشكل مباشر. كثرة من المجرمين انضموا إلى المتمردين والمليشيات، وحالياً كلاهما في حالة انحسار. إنها طريقة ممارسة العديد من رجال المليشيات والمتمردين بالانضمام إلى الخارجين على القانون لتوفير وسائل عيشهم.. ((المقصود بالمتمردين وفق لغة أجهزة الاحتلال هم عناصر المقاومة.. وعادة ما تخلط هذه الأجهزة بين عناصر المقاومة الوطنية العراقية وبين المجرمين بمختلف أشكالهم بغية خلط الأوراق ونزع ثقة الناس بالمقاومة والتغطية على جهودهم لإنهاء الاحتلال..)).. لاحظت وزارة الخارجية نمو عدد من المشاكل في البلاد تتراوح بين حوادث الاختطاف لغاية التجارة في الأعضاء البشرية.

 حوادث الاختطاف كانت وما زالت تشكل التهديد الرئيس للناس في العراق. بدأت عمليات الاختطاف مبكرا وانتشرت سريعاً. ووجهت الاتهامات لقوات المليشيات، علاوة على أجهزة الأمن، ومنظمات الجريمة التي خلقها الاحتلال. وتهدف حوادث الاختطاف إلى القتل و/ أو الفدية. كما أن اختطاف الأطفال أكثر شيوعاً. وهناك أقسام في بغداد لديها صور لأطفال مفقودين وضعت في الشوارع. لكن أغلب حالات الاختطاف هذه لا تصل إلى السلطات، جزئياً بسبب الخوف من قتل الضحية، وجزئياً لعدم ثقة الناس بالسلطة.

 العراق يصبح أيضاً مركزاً لتهريب وتجارة العبيد، المومسات، الأعضاء البشرية، أطفال رضع، وعمال غير شرعيين ضمن المنطقة. هناك تقارير عن نساء وأطفال تم بيعهم في سوريا، الأردن، الكويت، قطر، الإمارات، تركيا (و) إيران. يُضاف إلى ذلك أيضاً، قصص عن ملاجئ يتامي تمارس بيع الأطفال، وعصابات تبيع الأولاد داخل العراق وخارجه بقصد الجنس. في فبراير/ شباط 2010 اعتقلت وزارة الصحة حلقتين في مستشفيات بغداد وكركوك نُظمت من قبل ممرضات لاختطاف وبيع أطفال رضع في الخارج. سجلت وزارة الصحة كذلك حالات تهريب الأعضاء البشرية. كما ويتم جلب عمال غير شرعيين من جورجيا، الهند، باكستان، اندنوسيا، النيبال، الفلبين، أوغندا، وسريلانكا.

 على مدى ثلاثين سنة، تورط العراق في الحروب، العقوبات، ومؤخراً الحرب الأهلية.. ومنذ العام 2009 بلغ العنف حدّه الأدنى منذ الاحتلال الأمريكي.. حالياً، يواجه العراقيون تصاعداً في الجريمة وبصورة يومية، يقوم بها: انتحاريون، المليشيات، قوات الأمن، وآخرون. إن تصاعد الاختطاف والتهريب علامات على مجتمع فقير. الحروب والعقوبات دمّرتْ الاقتصاد العراقي. تُشير التقديرات إلى أن 51% من القوى العاملة العراقية أما عاطلة تماماً أو جزئياً. وهذه البطالة ضربت بقسوة الشباب 15-29 سنة. إنهم يشكلون 57% من جملة العاطلين عن العمل، ويدخل سن العمل 250 ألف باحث جديد عن العمل سنوياً. أضف إلى ذلك الحقيقة القائمة المتمثلة بأن 25% من السكان يعيشون تحت خط الفقر (خط الفقر يُعادل 2 دولار للفرد يوميا). وهذا يُفسر لماذا من المحتمل سحب كثرة من الشباب باتجاه الممارسات غير القانونية أو وقوع الكثيرين ضحايا للجرائم الحاصلة. ولغاية أن يتمكن العراق من توفير فرص استخدام طيبة مثمرة لأهله، ويستفاد من الاستخدام الملائم لثروته النفطية الهائلة، من المتوقع أن تبقى الجريمة مشكلة ضاغطة على مستوى البلاد.

مممممممممممممممممممممممـ

1- 18 veterans commit suicide each day,By Rick Maze,uruknet.info,Saturday Apr 24, 2010.

2- Iraq Becoming Center Of Kidnapping, Prostitution, And Human Trafficking In Middle East,Musings On Iraq,uruknet.info,April 24, 2010.

مصادر القسم الثاني:


SOURCES- second part:

Adel, Shaymaa, “7 million Iraqis exist below poverty line,” Azzaman, 4/6/10

AK News, “Iraqi Health: Gangs of thieves abducting children and False Doctor Arrested,” 2/2/10

Bakri, Nada, “In Iraq, battling an internal bane,” Washington Post, 10/22/09.

Bureau of Democracy, Human Rights, And Labor, “2009 Human Rights Report: Iraq,” U.S. State Department, 3/11/10.

Debat, Alexis, “Vivisecting the Jihad: Part Two,” National Interest, October 2004.

Department of Defense, “Measuring Stability and Security in Iraq, December 2009” 2/15/10.

Gunter, Frank, “Liberate Iraq’s Economy,” New York Times, 11/16/09.

Miller, Deborah, “Iraqis face new threat: brutal violence,” Cleveland Plain Dealer, 9/21/09.

Paley, Amit, “Iraqis Joining Insurgency Less for Cause Than Cash,” Washington
Post, 11/20/07.

Samuels, Lennox, “Al Qaeda Nostra,” Newsweek, 5/21/08.

Schmitt, Eric and Shanker, Thom, “Estimates by U.S. See More Rebels With More Funds,” New York Times, 10/22/04.

Williams, Phil, Criminals, Militias, And Insurgents: Organized Crime In Iraq, Strategic Studies Institute, June 2009. 

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter