مليار دولار سنويا لايفادات المسؤولين وتخفيض رواتبهم نكتة مكشوفة

طالب مستشار القائمة العراقية هاني عاشور بكشف  ارقام المبالغ التي تم صرفها على ايفادات غير ضرورية وبأرقام يمكن ان تسهم في حل معضلات اقتصادية واجتماعية كبيرة في العراق .

وقال عاشور ان مبالغ ايفادات المسؤولين الحكوميين تتجاوز عشرات أضعاف المبالغ التي تم تخفيضها من رواتب الرئاسات الثلاث والمسؤولين الحكومين الكبار ونواب البرلمان . واوضح ان هناك هوسا غير مبرر في حجم الايفادات الحكومية التي قد تتجاوز مبالغها المصروفة مليار دولار في السنة في وقت هناك وزارات تبلغ ميزانيتها ربع او عشر مبالغ الايفادات مع انها وزارات خدمية ذات مساس بحياة المواطن مشيرا الى ان تخفيض رواتب المسؤولين لا يوازي ربع ما يتم صرفه في مجال الايفادات خاصة ما يتعلق منها بمجالس المحافظات . واشار الى ان هناك ايفادات حكومية اشبه بالخيال لزيارات غير مبررة او ضرورية يقوم بها مسؤولون حكوميون في بغداد والمحافظات مع مبالغ تترتب عليها مخصصات الايفاد والسكن في فنادق راقية جدا لا يقيم فيها الا أثرياء العالم  منوها الى ان هذه اموال هذه الايفادات يمكن ان تتحول الى صندوق الحماية الاجتماعية او مساعدة الفقراء او ترتيب الخدمات . ودعا البرلمان لمناقشة هذه الظاهرة الخطيرة التي استنزفت اموال الدولة والشعب لمدة ثماني سنوات وكانت تمثل ميزانية مضافة للبلاد هدفها رغبات شخصية وليست وطنية . وشدد عاشور على ضرورة ان تعمل الحكومة على تقنين الايفادات وعرض حقيقة ارقام المبالغ التي انفقت عليها امام الشعب ليكون على اطلاع على ما يجري داعيا اياها الى ان تتعهد بحماية اموال الشعب من خلال تقنين وتحجيم الايفادات التي اضاعت على العراقيين فرصة اعادة البنى التحتية بهذه المبالغ التي استفاد منها قلة على حساب شعب كامل.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter