ملذات باريس تخطف السفير العراقي في بيروت لاكثر من شهرين

ذكرت مصادر مطلعة، أن سفير العراق في لبنان مضى على وجوده في العاصمة الفرنسية باريس أكثر من شهرين، مؤكدة أن السفارة “سائبة” ويجري تسيير أمورها من قبل بعض “المتنفذين”.

وقالت مصادر من السفارة العراقية في العاصمة اللبنانية بيروت، في تصريح لوكالة “زوراء”، إن “سفير العراق في لبنان علي عباس بندر العامري، غادر منذ أكثر من شهرين إلى العاصمة الفرنسية باريس ولم يعد إلى بيروت لغاية الآن لأسباب غير معروفة”.

وأشارت إلى أن السفارة العراقية “تدار من قبل بعض الأشخاص المتنفذين ممن لا يفقهون شيئاً في العمل الدبلوماسي”، مبينة أن العامري “لم يبدِ أي حرصاً على تمثيل العراق في المحافل الدولية بقدر اهتمامه بالجولات السياحية المكوكية في العواصم الأوروبية”.

ولفت المصادر إلى أن “السفارة العراقية في لبنان، تضم في طاقمها أشخاصاً لا يمتون بأي صلة للسلك الدبلوماسي، وتم تعيينه وفقاً لنظام المحاصصة الطائفية والحزبية، منهم زوج بنت علي الدباغ، وزوج شقيقة باقر جبر الزبيدي، وابن هوشيار زيباري، وشقيق زوجة طاهر حمود”.

وتجدر الإشارة إلى أن علي العامري حضر مسابقة ملكة الجمال، إلا أنه لم يحضر مؤتمر البصرة الدولي للنفط والغاز والبنى التحتية الذي أقيم في العاصمة اللبنانية بيروت الشهر الماضي، وهو ما دفع مدير مكتب العراق في الجامعة العربية أسامة الجعفري، إلى توجيه انتقادات لاذعة للعامري.

وقال الجعفري إن “التمثيل الدبلوماسي في لبنان لا يرتقي للمستوى المطلوب وهناك تغيب متعمد من قبل السفير العراقي في بيروت علي العامري ولم يكن له تواجد منذ تسنمه منصبه قبل عامين سوى في احتفالات ملكة جمال لبنان وأوربا”.

وشدد على أن “السفارة اللبنانية لم تكلف أي مسؤول ولو بمستوى قنصل لحضور للمؤتمر، لم يحضر حتى لو بمستوى قنصل”، مشيرا إلى أن “شخص السفير العراقي لا ينفع لمنصب لسفير وهو من مثيرات المحاصصة السياسية البغيضة”.

وأكد أن هناك “دعوات توجه للسفير من خلال وزارة الخارجية حول عقد مؤتمرات في العاصمة اللبنانية بيروت ولكن الأخير لم يحضر ويتجاهل حتى الجالية العراقية المتواجدة في لبنان”، واصفاً ذلك بأنه “إساءة لوزارة الخارجية والدبلوماسية العراقية”.

يذكر أن مؤتمر البصرة للنفط والغاز والبنية التحتية عقد في بيروت وبحضور الحكومة المحلية في البصرة، وأعضاء من مجلس النواب وممثل رئيس الوزراء العراقي ومسؤولين في وزارة النفط العراقية، ووزراء في الحكومة اللبنانية بالإضافة إلى مشاركة أكثر من 300 شركة عالمية استثمارية.

يشار إلى أن سفير العراق في لبنان علي عباس بندر العامري، يحمل شهادة الدكتوراه في الفيزياء من جامعة بغداد – كلية العلوم/ قسم الفيزياء، ورغم تخصصه العلمي إلا أنه شغل مناصب دبلوماسية عدة منذ عام 2009 وحتى اليوم.

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter