ملاك محلق ووردة كونيةنادية العبيدي

رغم كل ذلك .. قررت ان اواصل العزف على اوتار الزمن وعزفي هذه المرة سيكون صاخبا بامتياز دونما نشاز .. ساثبت للعالم كله انني هنا ولازلت اتنفسك عشقا .. سادور طواحين الهواء بيدي وان توقفت نسيمات الهواء وشحت عليها الحركة ساستعين بدخان سيكارتك واتنشقها وانفثها .. وسترتسم في الهواء تيارات قوس قزح وسعادة ابدية 
ساجمع اوراق الخريف واصيرها سجادة واعلقها على جدران الشتاء البارد لانني اعرفك تماما تشدك تلك المناظر الحزينة .. لكني ساصنع لك لوحة فرح ترقص وتعربد فوق طاولة الانتظار .. تطارحك الكاس تلو الاخر وتجعل من لحظات صمتك قصيدة كالتي علقت على استار اجفانك الذابلة في لحظة الندرة وانت تحلم محلقا بعيدا حيث النجوم وربما لاخر نقطة في السماء 
قلبي على انفاسك المتلاحقة كباصريك وهما تلاحقان حركات يدي وانا اتلكم بسرعة البرق من فرح ومن حزن واتنقل باللحظات بين موضوع لاخر وانت تلتقط انفاسك ولا تستطيع مجاراة الكلام السريع ,, ادنو من اذنيك هامسة : اسفة حبيبي 
لانني نسيت ان لك عالمك الخاص العامل الذي يحمل في طيات اثوابه هالات السعادة المرتجاة من ايام عجاف.
تزيح تلك الغلالات الدخانية من فوق راسك كانك تزيح شيطانا مشاكسا قد وثب فوق ظهرك وانا لا ازال ارسم في الهواء كلمات لست تفهمها ولكني اعنيها .. كلمات عشق اخضر كبساط سحري واوراق يانعة تتعلق بالشجرة وهي فرحة لانها مطمئنة بانها ستعيش لحول كامل حتى تصفر وتسقط كالاخريات.
اكاد اسمعك تهمس في اذن ملاك محلق: انها وردتي، ووردتي ليست كاوراد الكون

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter