مكتب التحقيقات الفيدرالي الاميركي مصدوم لدخول هادي العامري الى اميركا صحبة المالكي

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:10.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-bidi-font-family:Arial;}

قالت صحيفة “واشنطن تايمز”، إن قائدا سابقا في الحرس الثوري الايراني؛ المؤسسة التي يقول عنها مكتب التحقيقات الفيدرالي إنها أدت دورا في هجوم أبراج الخبر العام 1996، والذي أدى إلى مقتل 19 عسكريا أميركيا، رافق رئيس الوزراء الى البيت الابيض، وحضر حفلا تحدث فيه باراك أوباما، عن إنهاء الحرب في العراق، موضحة أن هادي العامري، كان من بين الوفد الذي زار البيت الابيض لمناقشة مستقبل العراق والنفوذ الايراني، فضلا عن موضوعات أخرى.

وأضافت الصحيفة أن أوباما صرح خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المالكي، بأن الولايات المتحدة ملتزمة بأداء دور كبير في المنطقة، وعلى جيران العراق الانتباه لذلك، ذاكرا إيران بالاسم، لكن “واشنطن تايمز” كشفت عن أن بعض النقاد اتهموا المالكي بالعمل بإيعاز من حكومة إيران، على الرغم من أن أوباما قال للصحفيين إنه “يصدق المالكي” عندما يقول إن “مصلحته تتمثل بالحفاظ على السيادة العراقية، ومنع تدخل أي احد في شؤون العراق… المالكي أكد لنا أنه مستعد لاتخاذ قرارات صعبة من أجل المصالح الوطنية العراقية، حتى لو تسبب ذلك بمشكلات مع جاره“.

ورفض المتحدث باسم البيت الأبيض تومي فيتور، تأكيد ما إذا كان العامري جزءا من الوفد العراقي، وطلب من الصحيفة التوجه بأسئلتها الى الحكومة العراقية، لكن “واشنطن تايمز” عادت لتشير إلى أن مكتب المالكي ذكر أن العامري من بين أعضاء الوفد العراقي، فيما لم يتوافر متحدث باسم السفارة العراقية لتوضيح دور وزير النقل الحالي في زيارة البيت الأبيض.
وعبر لويس فريش، الذي عمل سابقا مديرا لـ “اف بي اي” في عهد إدارة الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون، وفي الشهور الأولى من إدارة جورج بوش الابن، عن صدمته بخطوة المالكي ضم العامري إلى وفده، في زيارته الى واشنطن.

ونقلت الصحيفة عن فريش أن الحرس الثوري الايراني كان قد تورط في “أعمال إرهابية كثيرة”، تعد أعمالا حربية ضد الولايات المتحدة، مبينة أن العامري خدم قائدا في قوات بدر التابعة للحرس الثوري الإيراني، وهي كتيبة كانت مكلفة بتنفيذ عمليات في العراق، وبقي شخصية فاعلة في قوات بدر خلال أعوام الثمانينيات والتسعينيات، عندما كان يعمل ضد النظام السابق في العراق.

وتعتقد “اف بي اي” أن للحرس الثوري الإيراني يدا في الهجوم على أبراج الخبر في السعودية، في 25 حزيران 1996، إذ قتل 19 عسكريا أميركيا بانفجار قنبلة استهدفت الأبراج، حيث يسكن عناصر من الجيش الاميركي.

وتابع فريش “بوصفه قائدا بارزا، لا بد من أن العامري كان اطلع على موضوع الخبر، ولا بد من أنه يعرف الجنرال أحمد شريفي، الذي كان قائد الحرس الثوري الإيراني الذي نفذ العملية”، معربا عن قناعته بأن “مسؤولين في “أف بي آيلا بد من أنهم يرغبون في الجلوس مع العامري والحديث معه، وإطلاعه على بعض الصور التي يملكون، وطرح بعض الأسئلة عليه”، تلك التي تتعلق بالهاربين المتهمين بتفجير أبراج الخبر

ومضت الصحيفة الأميركية إلى القول إن “للحرس الثوري صلة بعدد من الاعمال الارهابية، من بينها هجوم على المركز الثقافي اليهودي في بوينس آيرس العام 1994، حيث قتل 85 شخصا وجرح المئات”، مستدركة بالقول “ساند الحرس الثوري اللاجئين الفارين من العراق، وشكل منهم فيلق بدر، واستخدمهم ضد النظام السابق“.

وواصلت الصحيفة أن المجلس الأعلى الإسلامي، الذي كان يعرف سابقا بالمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، كان أحد الجماعات التي تلقت دعما ماديا وعسكريا من إيران خلال ذلك الوقت، وأن الرئيس السابق بوش التقى زعيم المجلس السيد عبد العزيز الحكيم، في البيت الابيض العام 2006.

ونسبت الصحيفة إلى علي الفونية؛ ويعمل في معهد المشروع الأميركي، القول إن إيران ظنت بعد غزو العراق بقيادة أميركا ، أن الوقت قد حان لوضع عناصر موالية لها، في الحكومة العراقية الجديدة، وأكد أن “كل هذه العناصر التي تحكم العراق اليوم، تعاونت مع ايران في مرحلة ما”، مضيفا “كان جلال طالباني، فضلا عن المالكي وعدد كبير من السياسيين العراقيين، لاجئين في إيران قبل مجيئهم إلى العراق“.

وتعلق الصحيفة بالقول إن “محللين ومسؤولين غربيين يؤمنون بأن بعضا من اولئك المسؤولين ما زالوا يعتمدون بشدة على ايران”، مذكرة بأن مسؤولين أميركيين واثقون من أن الحرس الثوري كان له دور في عدد من الهجمات، على مصالح اميركية في العالم.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول اميركي طلب عدم الكشف عن هويته، أنه “فضلا عن قضية أربابسيار المشهورة، وفر الحرس الثوري الدعم لجماعات مسلحة تهاجم القوات الاميركية في العراق

ومنصور أربابسيار مواطن أميركي يعمل في بيع السيارات المستعملة، اتهم بالضلوع بدور رئيس في مؤامرة يشتبه في أن فيلق القدس التابع للحرس الثوري، دبرها لاغتيال السفير السعودي في واشنطن، فيما نفى منصور التهمة الموجهة إليه

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter