مقتدى الصدر: أميركا ثعلب لا دين له

طالب زعيم التيار الصدري في العراق السيد مقتدى الصدر الحكومة البريطانية بإلغاء تشييد مقبرة لجنودها في العراق وحذرها من مغبة تجاهل مطالبته “وإلا قمنا نحن باللازم”.

وقال الصدر لمجلة الهدى ” رأيت من خلال بعض الفضائيات أن هناك مقبرة للبريطانيين قيد التشييد لجثثهم في حقبة الاحتلال الماضية ومن مجلتكم آمرهم بإلغاء ذلك ورفع جثثهم ودفنها في أرضهم وبين عائلاتهم فلا مكان لهم في أرضنا”.

واشار الصدر الى” ان صيانة أمن إسرائيل من بين النتائج التي تسعى امريكا لتحقيقها بعد سيطرتها على العراق ومحاولتها انهاء وجود النفس الثوري والجهادي في العراق”.

واضاف الصدر : إن أمريكا بعيدة كل البعد عن نشر الديمقراطية وقيم الحرية وانها تريد اعادة السيطرة على العراق وسلب خيراته ونفطه وزعزعة العقيدة الصالحة الموجودة فيه”.

وتابع الصدر “أمريكا هي راعية الارهاب بل وراعية الفصائل الارهابية التي تحز الرقاب” مستدلاً على ذلك بأدلة كثيرة “أولها القاء المساعدات لها وقصف فصائل المقاومة اثناء معاركها مع داعش”.

واكد “وماكنت لأظن يوما ان أمريكا جاءت لإنقاذ العراق أو أي شعب اخر على الاطلاق ومخطئ من ظن يوما ان للثعلب ديناً”.

وحذر الصدر من حسن الظن بأمريكا مبيناً ان حسن الظن بها هو “حسن ظن بالظالم والكافر لا محالة”.

وأشار  الى ان دور الاحتلال الامريكي اليوم جاء “كغطاء جوي للإرهابيين وما من طلعات جوية تطالهم الا النادر الاندر”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter