معلومات تؤكد ضلوع الموساد الصهيوني باغتيال الشهيد (ابو العباس) في سجن بوكا الرهيب

كشفت مصادر موثوقة في لجان حقوق الانسان في العراق, عن تفاصيل جديدة لعملية إغتيال زعيم جبهة التحرير الفلسطينية محمد عباس "ابو العباس" نقلا عن مصادر في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية – السي أي إيه.
وقد لفتت المصادر بحسب مصادر أجنبية – الى ان وحدة الاغتيالات في جهاز الموساد التي حققت مع ابو العباس عقدت العزم على تنفيذ اغتياله بطريقة لا تلفت النظر .
وقالت المصادر انه اعتقل بواسطة قوات الاحتلال الامريكي في منزله ببغداد في الخامس عشر من نيسان ابريل عام 2003 ووضع في سجن ابو غريب غرب بغداد,ثم الى زنزانة انفرادية في سجن بوكا الواقع تحت الاحتلال البريطاني في البصرة, ليلقى مصرعه فيه في التاسع من اذار مارس عام 2004,حيث اعلنت قوات الاحتلال الامريكي مصرعه بسكتة قلبية في ذاك الحين ودفن في مقبرة الشهداء بدمشق بعد رفض السلطات الاسرائيلية دفنه في رام الله.
الا ان مصادر رفيعة المستوى في العاصمة بغداد اكدت ان ادارة السجن البريطاني في البصرة رفعت عن ابو العباس الدواء الذي كان يتعاطاه منذ دخوله السجن الانفرادي ، حيث اشرف جهاز الموساد الاسرائيلي على التحقيق ، وقالت المصادر ان هناك مادة سامة وضعت لابي العباس من اجل التخلص منه ، بعد المطالبة الواسعة باطلاق سراحه، حيث وجدت اسرائيل في اعتقال ابي العباس فرصة لاستعراض القوة، والتاكيد علي انها لاتنسي الماضي فرحبت بالاعتقال، مؤكدة انها بمصرعه انتهت من رجل ينتمي الي جيل من الفلسطينين ابتكر للتعبير عن ارادته اسلوبا في الحرب ضدها ، تراوح بين الكلمة والسلاح، لكنه كان طريقا ذا أمل، فكانت نهايته المعروفة فرحا عند الاسرائيلين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter