معلقة الضحك العظيم

علي السوداني:

حدث الأمر بغتة كما لو أنه صفعة تبزخ فوق خدك . لم يكن حلماَ ولا هلوسة ولا شفطة توسيرام بعد سكرة سقطت منها الكأس الأخيرة الدسمة . سيجادل واحد وتناكد واحدة ويتخبل مائة ، لكن الواقعة وقعت وأية محاولة لأخفائها أو ترقيعها لن تكون مجدية . ليلتها كان الزمان يشير الى الثانية عشرة . أنا ضحكت . ايمان التي جلست لصقي ضحكت . جارتنا مريم التي نحن معها باباَ بباب ، ضحكت وبعلها والأولاد . تركنا الدار ونزلنا الى الشارع . ثمة حشود من عائلات وعازبين كانوا يضحكون . سواق السرافيس وسوقة التاكسيات أوقفوا مركوباتهم وأنزلوا الراكبين فوق الأرصفة وصاروا يضحكون . الهواتف الخلوية تحولت رنّاتها الى ضحك عظيم . أبو الفلافل يضحك . الزبائن تركوا طعامهم يبرد ويتعفن وراحوا في غطيط ضحك مجلجل . مارادونا كان يضحك ومثله فعل أحد عشر راكضاَ خلف تدويرة السحر الحلال . جنود أمريكا وجندياتهم ترجلوا من على ظهر بلد ما بين القهرين وهجروا قواعدهم ودباباتهم وطياراتهم وملبوساتهم الكاكية ورشاشاتهم ونزلوا الى ساحات النهضة والعلاوي وباب المعظم والباب الشرقي وكرادة مريم والشواكة والعطيفية والأعظمية وغصوا بضحك منوّط على آلة السكسيفون البديعة . المسافرون نزلوا من سياراتهم وقطاراتهم وسفنهم وطياراتهم وأفترشوا الشوارع يضحكون . سفير أمريكا في المحمية الخضراء ببغداد العباسية وصلت ضحكته حد سابع جار . الحكومة تضحك . الشرطة يضحكون . تنظيم القاعدة يضحك بقوة . ألجند هجروا الحدود والسواتر والمخافر وعادوا الى عيالهم يضحكون . عمال وحراس مخفر طريبيل المشهور يضحكون . مجلس النواب كله يضحك . العضوات يضحكن ويهلهلن . حشد من الناس والمنقذين والمسعفين الذين كانوا يسورون سيارة ملغمة انفجرت قبل قليل وقبضت أرواح ستين ، كانوا يشيلون الجثث على الزنود والمتون والظهور ويضحكون . الجرحى يضحكون . القتلى ماتوا ووجوههم مخلوقة من ضحكة عملاقة لم تكتمل . مذيع الأخبار يضحك على تيار الكهرباء والمذيعة تضحك على وزير التجارة ووزير التجارة يضحك على صاحب المطحنة وصاحب المطحنة يضحك على الفلاح ، والفلاح يضحك على البقرة ، والبقرة تضحك على الجاموسة ، والجاموسة تضحك على خالاتها وعماتها . مجيد السامرائي أبو ” أطراف الحديث ” كان يجر أذيال الضحك مع ضيفه ، وضيفه كان يضحك على قصيدة النثر ، وقصيدة النثر تضحك على القصة القصيرة والقصة القصيرة تضحك على الرواية . المغني الذي أرتقى دكة المدرج الروماني ، لم يكن يغني . كان يضحك وتضحك معه الناس وكورس الموسيقيين والطبالين . الليل يضحك على النهار والنهار يضحك على الليل . العالم كله على صحو يضحك . السكارى البكائون الشكائون طوفوا الحانة بدمع الضحك . صاحب الحانة محمد الفايز ضحكته أنرسمت من الأذن الى الأذن. رجال ونساء الدين ، سهوا عن صلواتهم وصيامهم وراحوا يضحكون . واحد ماتت أمه قبل ساعة ، كان يضحك . واحدة فقدت كبدها الذي يمشي على الأرض ، باتت تضحك . الحرامية يضحكون . السجانون فكوا أقفال الزنازين وراحوا يبادلون المحبوسين ضحكاَ بضحك . السمّاعات المعلقة فوق خيام العزاءات كانت تضحك . المعزون يضحكون . اهل الميت يضحكون . الحداد يضحك . العتال يضحك . البزاز يضحك . صبّاغ القنادر يضحك . الخباز يضحك . الملّاية تضحك . الندّابات يضحكن . علامة الساعة تضحك . ام هيثم بياعة السكائر الطيبة تضحك . أبي الميت كان يضحك . امي تقلده . الرئيس يضحك على الرعية . الرعية تضحك على الرئيس . أنا أعظم الضاحكين . أضحك فلا حد لضحكتي ولا رادّ لها . لست تعيساَ ، لأن الأرض الليلة ، كلها كانت تضحك . ألأسبوع الجاي ، سأميط اللثام وأشيل اللحاف عن سر هذا الضحك العظيم . تصبحون على خير وتمسون على مثله . باي باي أحبتي .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter