مطالبات بتسليم حكومة مسعود الارهابيين المقيمين في اربيل والكف عن النفاق

طالبت كتلة الصادقون النيابية، حكومة مسعود بارازاني بتسليم المتهمين بسفك دماء ابناء الشعب العراقي والتحريض ضد وحدته الى القضاء العراقي، واكدت ان حكومة البارزاني تمردت على بغداد وبدأت تستخدم سياسة الالتواء. وقال رئيس الكتلة حسن سالم ان”حكومة مسعود البارزاني بدأت تستخدم سياسة الالتواء مع حكومة بغداد حيث تطالب بحقوق تدعي بأنها شرعية بالمقابل تتنصل عن الحقوق الشرعية المترتبة عليها”. واضاف سالم ان “الشخصيات التي سفكت دماء العراقيين وحرضت على وحدتهم وتفتيت البلد لا تزال تقبع في فنادق عمان واربيل دون تطبيق القانون بحقهم”، مؤكدا ان “هذه الامور تدل على ان حكومة البارزاني لم ولن تلتزم بالدستور”. وطالب سالم حكومة مسعود بارازاني بـ “تسليم المتهمين بسفك دماء ابناء الشعب العراقي الى القضاء العراقي ليتم معاقبتهم وفق الجرائم التي ارتكبوها بحق الشعب”، داعيا الحكومة الاتحادية الى “التعامل بحزم وجدية مع الاقليم”.
من جهته أكد السياسي والنائب السابق عزت الشابندر، أن الكرد يتصرفون كأقليم من ناحية الحقوق والمستحقات لكنهم يتصرفون كدولة جارة عند تعلق الامر بالواجبات، مشيراً إلى أن شق الصف العربي سمح لتمادي الكرد في كل ذلك.
وقال الشابندر في بيان ” نحن نختلف مع القيادة الكردية في العراق في العديد من الأمور التي تتعلق بطريقة تعامل الإقليم مع المركز، حيث ان الإقليم يتصرف كإقليم من زاوية الحقوق فقط اما من حيث الحقوق التي يتوجب عليه الالتزام بها امام المركز والواجبات فهم يتصرفون كدولة جارة للعراق”.
وأكد النائب السابق أن “الدستور ومن كتبه وشارك في إقراره، وضعف الحكومات المركزية المتعاقبة مع وجود الخلاف الطائفي اضعف الصف العربي، وأدى إلى هذا التمادي الذي نعاني منه ومن اثاره اليوم

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter