مشروع ماء الرصافة: هدر ترليون و136 مليار دينار وسبع سنوات دون انجاز

تتابع لجنة الخدمات في مجلس النواب مشروع ماء الرصافة “المثير للجدل”، بسبب الأموال المصروفة عليه وتأخره حتى الان، مستبعدة اكتمال انجازه في 2015، بخاصة وأن “حجج” رئيس الشركة المنفذة، التي وصفتْ بـ”غير الرصينة، لم تكن مقنعة”، في حين يقول مسؤول محلي في مجلس محافظة بغداد أن نسب الانجاز في المشروع وصلت لـ 96 بالمئة، زاعما ان المهندس المقيم أخبره بأن كلفة المشروع بلغت مليارا ونصف المليار دولار.
واحالت الامانة مشروع ماء الرصافة العملاق الى التنفيذ خلال العام 2008 الى شركة (دكرمونت) الفرنسية، وشركتي عصام والمبروك للمقاولات, أي قبل 7 سنوات من الآن، بكلفة تبلغ (1136) مليار دولار، وبمدة انجاز لا تتجاوز 28 شهرا.
واشارت اللجنة الخدمات والاعمار النيابية وجود تقصير واضح في تنفيذ مشروع ماء الرصافة الكبير، داعية الحكومة الى وضع حد لـ”تلكؤ” الشركات المنفذة للمشاريع الخدمية، في حين حمّل مجلس محافظة بغداد تأخر انجاز المشروع، الشركة المنفذة، التي نعتها بـ”غير الرصينة”.
اميرة عبد الكريم زنكنه، عضو لجنة الخدمات والاعمار النيابية، قالت ان هناك تلكؤا في عمل الشركة المنفذة لـ”ماء الرصافة العملاق وتأخير موعد انجازه”، مضيفة بأن ” لجنتها اجرت زيارات ميدانية للمشروع، للاطلاع على سير تنفيذه، متهمة الشركة المنفذة بـ”سوء الادارة”.
واكدت ان اللجنة ستتابع اعمال المشروع، وتقدم توصيات الى رئاسة البرلمان ولجنة النزاهة لاعادة النظر في الاسباب التي عرقلت اكماله، لافتة الى ان اجوبة رئيس الشركة المنفذة للمشروع على اسئلة اعضاء لجنتها، “لم تكن مقنعة”.
زنكنة دعت الحكومة الى محاسبة المقصرين، ووضع حد لتلكؤ الشركات المنفذة للمشاريع الخدمية، مستبعدة ان يكتمل المشروع في نهاية العام الحالي، ما يسبب استمرار شح المياه الصالحة للشرب في العديد من مناطق العاصمة، لا سيما في جانب الرصافة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter