مسلحون يفشلون في خطف صحفي ويطعنونه بسكين في منطقة القلب

طالب المرصد العراقي للحريات الصحفية وزارة الداخلية بفتح تحقيق عاجل في حادثة قيام مسلحين بمحاولة لخطف صحفي في وسط مدينة الحلة، وطعنه بسكين في منطقة القلب الأمر الذي كاد أن يودي بحياته لولا تداخل طبي سريع، وماتزال حالته حرجة، واشار المرصد العراقي الى ضرورة الكشف عن الجناة الذين قاموا بواقعة الإعتداء في وضح النهار ضد الصحفي ومقدم البرامج في قناة الإشراق الفضائية حكمت الصافي حين كان يزور محافظة بابل لغرض التغطية الصحفية.

الصافي قال للمرصد العراقي للحريات الصحفية ، إنه  توجه الجمعة الماضي الى مدينة بابل في عمل صحفي، وحين خرج من دار قريب له وسط حي الإسكان في المدينة عند الساعة الواحدة والنصف من بعد الظهر فوجئ بسيارة بيضاء اللون نوع سوناتا تقل ثلاثة مسلحين أوقفوه وسط الشارع وسألوه عن وجهته وطبيعة عمله، وحين أجابهم، إنه يعمل صحفيا، أمر قائد المجموعة رفيقيه بإرغامه على الصعود الى السيارة.

واضاف الصافي إنه حاول الفرار من بين أيديهم في الإتجاه المعاكس لوقوف السيارة بغية تضليلهم وتأخيرهم  في حال مطاردته لكنهم ركضوا خلفه وأسقطوه أرضا وإنهالوا عليه بالضرب المبرح، ثم حاولوا طعنه في منطقة الوجه لكنه أمسك مقبض السكين بيده، ثم تعرض لطعنه أخرى في منطقة القلب، وثانية كادت أن تخترق الرئة لولا عناية الله، حيث تركوه وفروا الى جهة مجهولة، وقام مواطنون بنقله الى مستشفى الجمهوري في الحلة وأجرى طبيب مختص تداخلا جراحيا أنقذ حياته قبل نقله بشكل عاجل الى بغداد وهو في حال يبدو إنها أكثر إستقرارا رغم حرج الإصابة وعمق الضربة في جسده.

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter