مسعود بارازاني يؤسس مليشيا عربية لحماية نفوذه وعائلته وشركاته النفطية

كشفت النائبة عن كتلة التغيير سروة عبد الواحد ، ان” الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني كان وما يزال يستخدم وارادات النفط بكردستان بطريقة خاطئة، تهدف الى تقويه حزبه” .

عبد الواحد قالت في حديث صحفي ان “الحزب الديمقراطي الكردستاني بدأ في الفترة الاخيرة بشراء الذمم ،حيث دعم حشد سُني مكون من 10,000 عنصر ودفع لهم الاموال التي كانت يجب ان تعود لاهالي كردستان من اجل تقوية نفوذ حزبه، والدفع بتطلعاته السياسية”.

واضافت ان ” حركة التغيير اخطأت خطأ تاريخياً عندما شاركت في حكومة كردستان الفاشلة بزعامة حزب بارزاني، وكان الاجدر بنا ان لا نشارك في تلك الحكومة لنبتعد عن الكم الهائل من الفشل الاداري والمالي”، مبينة ان”  مشاركتنا في حكومة كردستان مع حجب جميع الادوات التنفيذية عنا وحصرها تحت وصايةالحزب الديمقراطي الكردستاني ،جعلتنا عاجزين عن تقديم الخدمات للشعب الكردي ،والفشل لحق بنا” .

ولفتت الى ان” ملف النفط موضوع خطير وفي غاية الاهمية “،مؤكدة ان” النفط في كردستان اصبح الان ملك الاحزاب والاشخاص “،مضيفة ان” تلك الاحزاب المتنفذة تستخدم النفط لتقوية سطوتها ونفوذها على الشارع  الكردي” .

وتابعت ان” اغلب المشاريع النفطية في كردستان تسيطر عليها شركات تابعة لحزب الديمقراطي الكردستاني كــ شركة ” كار” وبالتالي عملية سرقة ورادات النفط تتم بكل بساطة ” ،مشيرة الى ان” تلك الشركات تعود الى العائلة الحاكمة في كردستان ,وبالتالي جميع التوجيهات حول تصدير النفط تتم باوامر من العائلة ذاتها” .

واشارت الى ان” شركة ” كار كروب ” تريد ان توسع نشاطها في العراق بدءا من كردستان وصولاً الى العاصمة بغداد وباقي المحافظات”، مبينة ان” الشركة المذكورة تحاول ان تكون كشركة ” ارامكو” السعودية العائدة الى العائلة الحاكمة في المملكة، وهي تستولي على اغلب المشاريع النفطية هناك” .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter