مسرحية (انه ليس موسيقياً كالموسيقى)

شاكر عبدالعظيم

  النـص :

لا موسيقى في الفضاء مطلقاً سوى حركات الهواء وطرقعة أشياء تحترق عبارة عن أكوام من الحطام تملأ المكان (المشاهدين الأصدقاء يشمون  الرائحة التي تغطي المكان)، ونلاحظ شيئاً ما يتحرك تحتها ، تتناهى إلى أسماعنا هزات أرضية وبراكين تقذف الحمم وانهيارات لمباني . الدخان يتصاعد  هنا وهناك. تحت الأكوام يتحرك شخص .لا نراه، كل شيء حوله يتكوم على جسد الشخص بحيث يحجبه عنا لتبدو الأكوام هي التي تتحرك لا الشخص .. هو يتحدث من تحت الأكوام..لأنه لا يستطيع الخلاص مما فوقه ….

شخص الركام: ( ملاحظة مكررة وهي = يصل صوته مخنوقاً لأنه يتحدث من تحت الأكوام ) أنا ….. أنا .. هنا . أنا هنا . هذا جسدي لم يصب بأذى .لكن .  لكن هل جسدي موجود فعلا ؟؟ أنا لست انا .ان من يتحث بهذا الصوت هو …هو…أنا حتماً  .. تحول جذري . ما الذي حصل ؟ تحول جذري ..العالم يتهاوى . … لا زلت أتحرك ..  لكن أين هي الحياة . العالم . الأشياء ..تحول جذري .. انهيار ..ليس له اسم .

                             (انفجار ليس ببعيد)

صوت ينطلق من بعيد :

آه تذكرت . الزلازل والبراكين تجتاح المدن كلها . تسقط نيرانها إمطارا فوق العالم بكرته الأرضية

( ملاحظة = تساقط لجذوع أشجار وصلت توا للمكان اثر الانفجار الذي سمعنا صوته قبل قليل .انهيارات مائية .. حمم تقذف نيرانها بكل الاتجاهات .. صوت تكسر الأشجار الخضراء  بعد أن أكلتها النيران )

                              فترة صمت

(المؤثرات ) لا موسيقى …لا موسيقى ,  حذار من استخدام الموسيقى هنا .

( صوت ربابة  بوتر واحد تعزف الخراب بصوت ممل ..الا انه ليس موسيقيا كالموسيقى التي اسمعها أنا لحظة كتابة هذه السطور(انه صوت مقزز يتلاءم مع المنظر المقزز)

                            (فترة صمت)

صوت ليس بشريا ..يتداخل مع الأصوات المتفجرة جراء أشياء (لا اعرفها) .

الصوت : العالم .. نهاية ..هل  هي ؟؟

                     (حركة داخل  الركام عن أشياء غير معينة ، يتناثر بعضها للأعالي يدل على وجود شخص يبحث بداخلها وهو = شخص الركام )

شخص الركام  : (يخرج يده فقط)  مسكين سور الصين العظيم . آووه هل أزيل من الوجود تماما على هذه الشاكلة ؟ برج إيفل؟ يا الهي . نصب الحرية؟؟ تمثال الحرية.كل شيء استحال رماداً.الأهرامات ايضاً لم يبقى لها اثراً ..

شخص الركام :  ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

                   ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

                   ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

ــ صمت مع (لا موسيقى )..

(يمتد حبل لنشر غسيل تمر عليه ملابس متهرئة بشكل بانورامي أمام المشاهدين . بعدها يكون الصمت )

على الحبل ذاته وبعد الملابس ..تمر مجموعة من الجرائد بلا أسماء وبلا عناوين . من يمين المسرح الى يساره أمام المشاهدين ..او من يسار المسرح الى يمينه. (اذا كان هناك من يرغب بإخراج هذه ( اللا ) مسرحية .. فليتصل بي ويحدد وجهة نظره حول مسير الجرائد ..هل تاتي من اليسار الى اليمين ام من اليمين الى اليسار.او فليكن حرا ولا يتصل)

(((( هذا اذا وجد هناك من يرغب باخراجها ))))

ــ تصعد الى الأعالي أوراق بيضاء وملونة .لا ليست ملونه بل ملطخة بالسواد لان معظم جسدها قد احترق.. الضوء يسير عكس اتجاه الأوراق الصاعدة ..فهو ينزل الى الأرض .وحال اصطدامه بالأرض ينطفئ. ((((لا ادري لماذا))))

الشخص غير المريء يتشظى الى شخصين عبر حركة سريعه مرة وبطيئة في أخرى تحت الركام . والشخصين عبارة عن كومتين تتحركان دون عيون وتصطدمان بما حولهما وببعضهما.

لازلنا لانراهما ..هما ركامين  يتحركان فقط

ــ من انت ؟؟؟

ــ انا ؟؟..انت

ـــ ومن انا ؟؟

ــ انا انت؟؟

ــ من نحن ؟؟

ــ نحن هم ؟؟

ــ وهؤلاء ؟؟

ــ من هؤلاء؟

ــ تعرف؟

ـ ههههههههههه اعرف ؟؟؟ من منا يستطيع ان يعرف ؟؟

 

ينطلق صوت تلفزيون من بين الأكوام والنفايات ..موسيقى عسكرية وما رشات.

يذهب الرجل الكومة ليزيل عنه الأكوام والنفايات  .من تحت الركام تمتد يداه فقط لازالة الركام من التلفاز.

التلفزيون وضع بشكل جانبي ..وكأن المذيع نائم .المذيع هو كومة أخرى ..بلا ملامح جسد او وجه ..غطته الاكوام المتراكمة من نفايات ما انتجه الانسان (لا احبذ ككاتب استخدام الداتاشو بدل التلفاز لأنه ليس جميلا ويضيع فيه الجو المرجو )

المذيع : على من بقي في أرجاء المعمورة مراجعة التلفزيون لاستلام جائزته .وهي عبارة عن  ..

تشويش على البث ..صوت تثائب المذيع ..صدى صوت تثائب المذيع ..

مقترح :: فليكن صوت تثائبه موسيقى المشهد ..

صوت تثائب المذيع ..صدى صوت تثائب المذيع (لا يضن احد إني نسيت فكررت الملاحظة )

صوت تثائب المذيع ..صدى صوت تثائب المذيع .تتحول الى اصوات تثائب كثيرة ..الكومتان (الشخصان) يتثائبان ايضا بصوت عالي حتى يتحول التثائب البسيط الى تثائب بصراخ (صراخ تثائب ) .

صوت صافرة لحكم مباراة تنهي صوت التثاؤب ..أصوات جمهور يشجع التثائب بين الركامين (الشخصين ) هو صوت تشجيع ولكن ليس صوت بشري وانما صوت قطط ومواء يتداخل كصوت الجمهور في ملاعب كرة القدم .اذن صوت القطط = صوت الجمهور.

تمطر السماء بعد صوت التشجيع وتهدأ الأمطار ..

اصوات لرنات موبايلات كثيرة بنغمات واقعية واغاني شعبية ..وتراثية ..رنات لموبايلات صينية ويابانية وهندية ..يسكت أصواتها أغنية لمايكل جاكسون تتداخل مع أغنية لام كلثوم (الحب كده) (وأغنية ) (العنب العنب العنب ) .

( فترة صمت بعدم استخدام الموسيقى )

حركة للشخصين وهما يحاولان إزاحة الركام من جسديهما ..طبول تدق من بعيد جدا .الحركة تزداد سرعة ..أهات تتعالى من الشخصين ..يبدو إن الركام فوقهما ثقيل لدرجة يصعب إزاحته .. فقط نشاهد أيديهما من أماكن متعددة من الركام تظهر الى السطح وتختفي في محاولة للخلاص ..

المذيع يظهر بركامه من جديد على شاشة التلفاز الذي تضخم فجأة ودون شعور من المشاهدين وانأ .فأصبح اكبر حجماً ..

المذيع لم يظهر منه سوى يد واحدة وهو أيضا يحاول إزاحة الركام والتخلص منه .

صوت المذيع :لم يصل لحد الان الى ركام التلفاز اي شخص فائز فاغتنموا الفرصة وزورونا لتجدوا جائزة كبرى بانتظاركم .وهي عبارة عن ..

يتلاشى الصوت ..وحركة (الركامين ) الشخصين تزداد

ــ  انتبه لها .

ــ انت انتبه لها .

ــ ستموت ..انتبه

ــ انت انتبه لها ..ستموت

ــ اذن ساعدني .

ــ انت ساعدني .

ــ اذن ابتعد عنها حتى لا تموت .

ــ انت ابتعد عنها حتى لا تموت .

حركة الركام تزداد قوة وعنف .

تظهر ايدي الشخصين وهما يصارعان قوة الركام ..حركات جسديهما تمنحنا التشنج لا الاسترخاء او المتعة .يتخلصان من الركام ويظهر النصف الاعلى من جسديهما تدريجيا .

الطبول يزداد صوتها اقتراباً وسرعة . ليتحول الى صوت آلات حديدية وصوت سرف دبابات تسير وهي ما يشكل (موسيقى ) الحالة الراهنة للشخصين .

الشخصان يحاولان الحركة لكن دون جدوى .عراة اجسادهما تنضح ماءا وقد على عليهما الاوساخ والسخام حتى كادت ملامحهما ان تضيع .

يعودان الى صراعهما في التخلص من الركام .يمسك احدهما بيدي الاخر ..يسحبان بعضهما لبعضهما ..ثم يدفعان بعضهما عن بعضهما .موسيقى مسير سرف الدبابات يمثل ايقاعا للحركة التي يقومان بها .

في قمة الصراع يخرجان قدما وتبقى الاخرى عالقة ..وبنفس القوة يظهران القدم الاخرى ليتخلصان من الركام الذي تحول الى ارضية يمشيان عليها .

يعود احدهما الى الركام ليدخله برأسه ونصفه الاعلى .لتكون قدماه في الهواء ورأسه في الركام .

الشخص الظاهر : هل وجدتها ؟؟

الشخص المخفي (يتحدث بقدميه ) لا انا ابحث

الشخص الظاهر .عندما تجدها اخبرني .

الشخص المخفي : لماذا .

الشخص الظاهر : ها؟أ أ أ  …اخبرني

الشخص المخفي : لمااااااااذا ؟

لانك لابد ان تخبرني.

الشخص المخفي .ههههههههههههههههههه

هههههههههههههههههههههههههههههه

هههههههههههههههههههههههههه

ينسحب من الكام وبيده كومة اوراق محترقة .

الشخص الخارج من الركام :هذه هي ..بيدي

الشخص المقابل له والذي كان يسمى (الظاهر ): حسنا فعلت.لماذا لا نزيل الركام والحديد والدخان الذي صنعه الانسان ونعود الى الوراء ؟

الشخص حامل الركام بيده : الى الوراء .؟؟لا انت اذهب الى الوراء ..أما انا فسأهب الى الامام .

الشخص المقابل (الظاهر :هذا ما جنيناه من الأمام ..من الدخان الذي لوث رئتي ..من الحديد الذي اثقل جسدي .اريد اريد الهواء الهواء .حتما الجائزة لي ..سأذهب لاستلامها .

شخص الركام :لا انها لي خذ . يعطيه حفنة الركام ويغادر .

يزيل الركام عن جهاز يصدر اصوات الكترونية يرميها خلف ظهره لا مبالياً فتختفي وسط الركام

 يغادر المكان

فترة صمت غير موسيقية 

صوت انفجار التلفاز على المسرح

صوت المذيع يشرب الماء ويظهر صوت الشرب

إنارة المسرح بالكامل عدا الصالة

فترة صمت

إضاءة الصالة بالكامل  وإطفاء المسرح بنفس وقت إضاءة الصالة

إطفاء الاثنين الصالة والمنصة جزئياً

أغنية مبهمة تنطلق في الفضاء لمطربة مبتدئه صوتها يثير الضحك

 

 

( النهاية العرض للسعيدة )

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter