مسؤول في النظام السابق يقدم لزبائن مطعمه وجبات لحوم الحمير

خبر اكتشاف ببيع لحوم الحمير في منطقة الشعب ببغداد الاسبوع الماضي لم يكن الاول في العراق فقد تم اكتشاف بيع لحوم الحمير والكلاب في بغداد عام 1998 وتقديمه لزبائن عدد من المطاعم احدها يملكه مسؤول في النظام السابق.
ففي ذلك الوقت تم القبض على احدهم يتولى جمع الحمير في مزرعة بالقرب من منطقة الشعلة في بغداد ويتولى ذبحها وتنظيفها ووضع المطيبات على لحوم الحمير وبيعها بعد ذلك على عدة مطاعم في بغداد سنة 1998 وتم ضبط قائمة بأسماء مطاعم بغداد التي تشتري هذه اللحوم دون ان تعلم ان هذه اللحوم هي لحوم حمير وكان من بين هذه المطاعم مطعم مشهور في الكرادة الشرقية يعود لاحد رجال النظام السابق
وحسب رواية للخبير القانوني طارق حرب فقد صدر قانون في تلك السنة عد بيع لحوم الكلاب والحمير او غيرها من اللحوم غير المعدة او غير الصالحة للاستهلاك البشري على أنها لحوم خراف أو أبقار أو غيرها من اللحوم المعدة والصالحة للاستهلاك البشري جريمة من الجرائم المتعلقة بالصحة ومبادئ الدستور العامة كما ورد في نص القانون وعاقب هذا القانون مرتكب هذه الجريمة مدة لا تقل عن سبع سنوات ولا تزيد على عشر سنوات.
ويقول حرب حكمت محكمة وزارة الداخلية على ذلك المسؤول صاحب المطعم بهذه العقوبة على الرغم من قاعدة عدم سريان قانون العقوبات على الماضي لان ارتكاب الجريمة حصل قبل صدور القانون.
ويروي طارق حرب انه وعدد من المحامين كانوا في هذه المحكمة وقرأوا القائمة التي تتضمن المطاعم التي تتولى تقديم لحوم الحمير وحمدوا الله وشكروه على ان هذه القائمة لا تضم احد المطاعم التي غالبا ما يرتادونها لتناول الطعام .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter