مراهقات يتلقين أموالا للانضمام إلى داعش

كشفت صحيفة التايمز البريطانية عن أن ‏متطرفين مرتبطين بتنظيم “داعش” يدفعون مبالغ مالية لمراهقات من أجل السفر إلى سورية والزواج من عناصر تابعين له.

ونقلت الصحيفة عن متحدث باسم رئاسة الوزراء أن “متطرفين يرتبطون بتنظيم داعش في سورية يدفعون مبالغ مالية لمراهقات حتى يستطعن السفر إلى سوريا والزواج من الجهاديين هناك”.

واضاف المتحدث أن “بعض التحقيقات استمرت ثلاثة أشهر، حيث عملت خلالها صحفيتان كطالبتي ‏مدرسة متخفيتين، عن السهولة التي يتم خلالها التغرير بالمراهقات المسلمات ومنحهن أموالا ‏للسفر إلى سورية ليتزوجن بالإرهابيين هناك”.

واشار المتحدث الى أن “على شركات الانترنت مسؤولية ‏اجتماعية في مواجهة النشاط الإرهابي خاصة أن الإرهابيين يستخدمون وسائل التواصل ‏الاجتماعي لنصب شراك لضحاياهم”.

وبينت الصحيفة أن “التحقيق كشف عن خلية في المملكة المتحدة ترتبط بتنظيم داعش تعرض أموالا للفتيات في ‏عمر 17 عاما لتزويجهن بالمقاتلين في سوريا”.

وذكرت الصحيفة أن “المال يأتي من داعش عن ‏طريق البترول المسروق وأموال الفدية التي يحصلون عليها للإفراج عن الرهائن وهو يرسل الأموال إلى الخلية في بريطانيا عن طريق شركات نقل الأموال الشهيرة وعلى ‏دفعات صغيرة”.

وقال عضو مجلس العموم خالد محمود، إن “على ‏الأسر البريطانية اليقظة ومراقبة أطفالهن بشأن ما يقومون به على شبكة الانترنت إذ يبدو أن من يعملون كمجندين لديهم منصة مفتوحة على وسائل التواصل الاجتماعي”، ‏مشددا على ضرورة أن “يكون هناك مزيد من العمل على مستوى المجتمع المحلي فيحتاج الآباء إلى ‏أن يكونوا أكثر وعيا بما يقوم به أطفالهم”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter