محللان روسيان: سورية أصبحت هدفا لعدوان سافر من قبل البلدان الغربية وبعض الدول العربية

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:10.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-bidi-font-family:Arial;}

موسكو/سانا/: أكد قسطنطين ماكايينكو نائب مدير مركز التحليلات الاستراتيجية والتكنولوجية الروسي ان سورية أصبحت هدفاً لضغوط شديدة بل حتى لعدوان سافر سواء من قبل بلدان الغرب أم من بعض الأنظمة العربية.

وقال ماكايينكو في حديث لمراسل سانا في موسكو انه من الواضح كذلك ان حالة عدم الاستقرار التي تعيشها سورية حاليا يجري تمويلها والتحريض عليها بصورة قوية من قبل بعض الدول العربية كما تحصل المعارضة المتطرفة فيها على مساعدة مادية من جانب الغرب.

وأشار المحلل الروسي إلى أن الدول الغربية وحلفاءها في المنطقة ستسعى بكل قواها لمواصلة تصعيد الوضع في سورية وهذا ما يدل عليه التفجيران الإرهابيان اللذان استهدفا دمشق وهو ما شاهدناه في ليبيا حيث جرى استغلال المظاهرات السلمية في البداية وتحويلها إلى أعمال تمرد مسلح خلال بضعة أيام ضد السلطة الشرعية لافتاً إلى أن الأعمال الإرهابية في سورية تحمل بوضوح بصمات تنظيم القاعدة وغيرها من المنظمات الإرهابية.

بدوره قال فاسيلي بيلوزيروف الرئيس المشارك لرابطة المحللين السياسيين والعسكريين الروس انه ليس هناك أدنى شك في ان قوى معينة في الغرب تعمل لتنفيذ سيناريوهات في سورية سبق تنفيذها في بلدان اخرى وبصورة خاصة تكرار ما جرى في ليبيا.

وأكد بيلوزيروف أن نتائج هذه السيناريوهات واضحة عن طريق مقارنة الأوضاع في بلدان عدة ومنها ليبيا التي غرقت الآن في الفوضى وتحولت إلى مصدر يهدد استقرار البلدان الاخرى.

وشدد بيلوزيروف على أنه لا يجوز ابدا السماح بتكرار مثل هذا السيناريو في سورية الدولة المستقلة ذات السيادة والصديقة لروسيا مؤكداً حق الشعب السوري في ان يقرر مستقبله بنفسه وهذا ما يصر عليه الموقف الرسمي الروسي في ان تحل سورية مشكلاتها بنفسها بعيداً عن أي تدخل خارجي.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter