مجزرة طلاب (سبايكر) قصة مروعة لضحايا مغدوين وقيادة جيش غير مسؤولة

جلس امام جهاز الحاسوب يتصفح مواقع التواصل الاجتماعي حتى ظهر امامه مقطع فيديو عن اعدام عدد من الطلبة الجنود في قاعدة سبايكر بصلاح الدين من قبل تنظيمات داعش، حينها رأى ولده يظهر في الفيديو وكيف قتل، لم يكُ امامه غير الصدمة والصراخ.

ابو احمد من قضاء سوق الشيوخ جنوب محافظة ذي قار، انتظر أبنه احمد بفارغ الصبر، بعد ان انقطعت كل الاخبار عنه من صلاح الدين، كان ينتظر بصيص امل في ان ينجو ابنه من الموت، تخيل ورسم سيناريوهات عدة لأحمد، لكنه لم يكُ يتوقع ان يظهر في مقطع فيديو امام العالم مع مئات آخرين من رفاقه وهم يساقون للاعدام، الصدمة كانت كبيرة عليه.

يتحدث اقرباء ابو احمد كيف استقبل الاهل هذا الخبر، فولدهم احمد 25 عاما متزوج ولديه طفلين، لم يستوعب احدا موته، على الاقل بهذه الطريقة.

 يقول حسين العبودي وهو من ناحية النصر شمال محافظة ذي قار ان “النصر وهي ناحية صغيرة مقارنة ببعض النواحي والمدن الاخرى في ذي قار، فقدت 30 شابا من ابنائها في قاعدة سبايكر”، مضيفاً ان “مصيرهم مجهول حتى الان، وينتظر بعض الاهالي أملاً ضئيلاً بخروج ابنائهم، فيما يأس البعض الاخر من عودتهم”.

بينما تنتظر ام مرتضى اخباراً تنهي الانتظار المر، “انتظر كل يوم عودة ولدي من صلاح الدين بعد ان انقطعت اخباره عني”، مبينة انها “توزع بين يوم واخر (ثواب) من اجل عودته لي”.

شاب آخر يدعى احمد يقول ان “اولاد خالتي انقطعت اخبارهم من قاعدة سبايكر ولا احد يعرف ماهو مصيرهم، ينتظر اهلهم كل يوم اية اخبار من هناك”، مستدركاً “حاولنا اكثر من مرة، ان نتصل بهم على هواتفهم، فيجيبنا شخص لهجته غريبة وليست عراقية، يخبرنا بأنه لايعرف اصحاب الهواتف”.

وأضاف أقارب الجنود ان”من يرد يماطل بالحديث ولايخبرنا ماذا فعلوا بهم، نتصل بين الحين والاخر لكن لم نجد اية اجابة حقيقية، لكن كل الذي نعرفه بأنهم بيد عناصر داعش”.

وتظاهر عدد من اهالي الجنود والطلبة في قاعدة سبايكر امام مجلس محافظة ذي قار، مطالبين الحكومة المحلية بأيجاد حل ومعرفة مصير ابنائهم ، وطالب عدد اخر منهم بتسليم جثث فيما لو تم قتلهم هناك من قبل داعش.

وبينت مصادر من الحكومة المحلية في محافظة ذي قار ان “الحكومة المحلية قامت بتشكيل لجنة خاصة لمعرفة قصة الجنود المختطفين وكم هي اعدادهم وكيف تم الايقاع بهم”.

وبحسب مسؤولين في ذي قارفانه “لا توجد اية احصائية رسمية لعدد الجنود والطلبة من ابناء محافظة ذي قار الذين فقدوا في قاعدة سبايكر في محافظة صلاح الدين”، لكن يشير البعض ان هنالك اعدادا كبيرة منهم ولكن لا احد يعرف تماما الرقم الحقيقي.

وكانت مصادر حكومية في بغداد اعلنت عن اختطاف عدد من الجنود والطلبة في قاعدة سبايكر العسكرية في صلاح الدين من قبل عناصر داعش بتواطئ من قبل عدد من العشائر هناك.

وكان النائب حاكم الزاملي قد اعلن نهاية الشهر الماضي عن وجود اعداد كبيرة من طلاب القوة الجوية المختطفين من قاعدة سبايكر والذين كانوا يتدربون في دورة للعمل ضمن القوة الجوية لازالوا احياء وموجودين في احدى القرى بمحافظة صلاح الدين لدى الجماعات الارهابية”، مؤكدا بأن “احدى العشائر شاركت في ايهامهم بأنها ستنقلهم الى مناطقهم بأمان لكنها اسهمت في اعدام عدد منهم واحتجاز الباقين”.(القرطاس نيوز).

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter