مايكل فيكرز احد المشرفين على وكالة المخابرات الاميركية قائد عام لداعش

ليست تخاريف ولا تنجيم ولا ضرب في عالم الخيال ولا قراءة كف او جنون الايمان بالمؤامرة كما يعتقد البعض …أنها الحقيقة التي يجب أن يعرفها الجميع ..مايكل فيكرز .. نعم هو القائد والمحرك لتنظيم داعش وكل التنظيمات الارهابية في الشرق الاوسط والطرف الثالث في ثورات “الربيع العربي” ا ثورات الانحطاط العربي .
مايكل فيكرز نجم الادارة الأمريكية الأن يطلقون عليه ” مايك رجل العصابات” وهو التلميذ النجيب لزيبغنيو بريجنسكي وأحد ذئابه الرمادية التي تناولها احد الكتاب العرب في كتابه “رأس الافعي بريجنسكي” الذي صدر منذ سنتين بدار الكتاب العربي.
وهو أهم المهندسين المشرفين على برنامج الوكالة المركزية للإستخبارات لتفريخ وتدريب وتسليح الحركات المتطرفة.. التي تضاعف حضورها منذ الغزو السوفييتي لأفغانستان .. والحائز على جائزة وكالة الاستخبارات الأميركية لإنجازه أبرز مخطط استراتيجي وتنفيذه أكبر عملية سرية بتاريخ الـ” سي آي إيه ” وهي استخدام المقاتلين في أفغانستان لدحر القوات السوفيتية؟!
حيث كان عضو سابق بقوات العمليات الخاصة، التي ظل بها 13 سنة، من 1973 حتى 1986، طاف خلالها بمسارح عديدة منها الشرق الأوسط وآسيا ثم ظل بعيدا عن العمل في الادارات الحكومية لمدة عشرين عاما في عمل الدراسات الاكاديمية والحصول علي الدكتورة .
وعندما استدعي بوش بريجنسكي في نهاية 2006 في كامب ديفيد للتخطيط لخروج الجيش الأمريكي من العراق أرسل في طلب فيكرز الذي وضع خطة انسحاب الجيش والإبقاء علي مجموعه منه تعمل تحت اشرافه حتى تاريخه وتكوين خلايا سرية من المتطرفين العرب والأجانب ومن ثم تم تعينة في عام 2007 رئيس العمليات الخاصة والارهاب بالطابق الثالث في وزارة الدفاع الأمريكية وبداية التخطيط لإنشاء جيوش سرية من الأجانب والعرب للعمل تحت قيادته .
وفي 29 سبتمبر 2010 قبل ثورات الربيع العربي قام أوباما بتعينة مساعدا لوزير الدفاع الأميركي لشؤونِ العمليات الخاصة والاستخبارات وبعد نجاحها عام 2011م تم تعينة وكيل وزارة الدفاع لشئون الاستخبارات وهذا المختصر المفيد عن مايكل فيكرز القائد والمخطط لكل العمليات الارهابية في الشرق الاوسط حتي لا أطيل عليكم ساكتب ان شاء الله مستقبلا مقالا يحوي تفاصيل كاملة عن الرجل وبعض اسرار العمليات التي يقودها في منطقة الشرق الاوسط والعالم وكيف انتخب الرجل لقيادة داعش في المنطقة .

Michael Vickers….. The Commander in Chief of Daesh (ISIS)

This is not a myth, nor astrology, nor fantasy, nor palm reading, nor a mad faith in conspiracy as some may think….It’s the truth that everyone should know….Michael Vickers….Yes he is the commander and engine of Daesh (ISIS) and all the terrorist organizations in the Middle East and the third party of the revolutions in the “Arab Spring”, and as I call them “revolutions of Arab decadence”.
Michael Vickers, the star of the American administration and student of Zbigniew Brzezinski, and greyhound of which one of the Arab writers wrote in his book “Brzezinski, the head of the snake” which was released 2 years ago; he is one of the most important engineering supervisors in the CIA in breeding, training and arming the extremist movements which doubled its presence since the Soviet invasion of Afghanistan; and the winner of the CIA award for his accomplishment of the most prominent strategic blueprint and implementation process in the history of the CIA, and that is the use of militants in Afghanistan to defeat the Soviet Forces?!
He was a former member of the Special Operations Forces which he remained in for 13 years from 1973 – 1986, during which he toured the Middle East and Asia, and then he stayed away from the work of government departments for a period of 20 years in academic studies and achieving a doctorate.
When Bush summoned Brzezinski at the end of the year 2006 at Camp David to plan the withdrawal of the US army from Iraq, he sent a request for Vickers whom placed the plan for the withdrawal of the army, leaving a group of them to work under his supervision to date and the formation of secret cells of Arab and foreign extremists; he was then appointed in the year 2007 as the head of the Special Operations and terrorism on the third floor of the Pentagon, and the beginning of the establishment of underground armies of foreigners and Arabs to work under his leadership.
On the 29th of September 2010 before the revolutions of the Arab Spring, Obama appointed him as US Secretary of Defense for special operations and intelligence. After its success in 2011 he was appointed Undersecretary of Defense for Intelligence.
This useful summary about Michael Vickers the commander and planner of all the terrorist operations in the Middle East and so I do not belabour on you, God willing, I will write an article in the future containing complete details about this man and some of the secret operations which he leads in the Middle East and the world and how he was elected the man to lead Daesh (ISIS) in the region

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter