ليبيا تنتج مدرعات قتالية متطورة قادرة على سير متواصل لمسافة 3 الاف كيلومتر

عرضت ليبيا الاثنين الماضي وللمرة الأولى إنتاجها المحلي من العربات المدرعة القتالية والناقلة للجنود والتي قامت بتصنيعها بورش ومعامل شركة الشاحنات والحافلات الليبية.
وتتميز هذه المدرعات، بحسب الشروح والمعلومات التي قدمت حولها في معرض ليبيا للدفاع والأمن والسلامة في دورته الثانية التي انطلقت فعالياته في العاصمة طرابلس الاسبوع الماضي، بقدرات قتالية عالية متعددة الأغراض ويمكنها السير المتواصل لمسافة تزيد عن 3000 كيلومتر نتيجة تزويدها بخزانات وقود تصل سعتها إلى 800 لتر.
يشار إلى أن هذا المعرض، الذي افتتح وسط اهتمام وتنافس كبير من قبل كبريات الشركات العالمية المتخصصة في المجالات العسكرية والأمنية، شاركت فيه 110 شركات تمثل أكثر من 22 دولة في العالم.
ولفت رئيس اللجنة التحضيرية العميد جمعة زائد في كلمة له بالمناسبة إلى أن بلاده تستهدف من أقامة مثل هذا المعرض مواكبة التطور العلمي والاطلاع على كل ما هو جديد في مجال التقنية العسكرية للرفع من كفاءة وقدرة منتسبي قواتها المسلحة.
وقال العميد زائد إن مثل هذه المعارض المتخصصة تعد وسيلة لا مثيل لها لدفع عجلة الاقتصاد والمحرك الرئيس لخلق فرص الاستثمار والترويج لأية سلعة ومنتج ولمزيد من التعاون والتشاور.
وعرضت الشركات المشاركة من خلال أجنحتها المقامة في قاعة مغلقة وفي الفضاء الخارجي آخر مبتكراتها ومنتجاتها في عالم تصنيع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة والتي ضمت منظومات للدفاع الجوي والأسلحة الميدانية ونماذج من الطائرات المقاتلة والعمودية والمدرعات.
كما عرضت هذه الشركات عددا من أنظمة المراقبة المرئية والرادرية النهارية والليلية، وأنظمة القيادة والسيطرة والمعلواتية، والدعم الميداني ومعدات الأمن والسلامة.
والدول التي تشارك في هذا المعرض هي الإمارات، وأميركا، وروسيا، وفرنسا، وبريطانيا، وألمانيا، وايطاليا، وبلجيكا، والصين، وجنوب افريقيا، وجنوب كوريا، والبرازيل، واليونان، والبرتغال، والنمسا، وتركيا، والتشيك، وبولندا، وسلوفاكيا، والدنمارك اضافة الى ليبيا.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter