لحود: سورية ومحور المقاومة سينتصران على الإرهاب وداعميه

بيروت-سانا: أكد الرئيس اللبناني السابق إميل لحود أن سورية ومحور المقاومة سينتصران على الإرهاب وداعميه بفضل صمود شعب سورية وجيشها العقائدي ووقوف حلفائها وعلى رأسهم روسيا إلى جانبها.

وشدد لحود في حوار مع صحيفة البناء اللبنانية على انه كما انتصرت المقاومة بفضل دعم سورية لها على الكيان الإسرائيلي عام 2000 وفي حرب تموز عام 2006 ستنتصر سورية والمقاومة على الحرب الإرهابية وسيهزم الإرهاب المدعوم من هذا الكيان ومن أمريكا وبني سعود والنظام التركي ومشيخة قطر وستسقط المؤامرة معتبرا أن المواقف الروسية الثابتة أعطت دفعا لكل القوى المقاومة التي تحارب الإرهاب في سورية.

وأشار لحود إلى أن الولايات المتحدة لا تريد القضاء على تنظيم “داعش” الإرهابي بل تعمل لإبقائه كعامل تهديد للعالم ولدول المنطقة لصالح كيان الاحتلال الإسرائيلي ولاستعماله لتحقيق مصالحها لافتا إلى أن كيان الاحتلال ونظام بني سعود والنظام التركي هم رأس الحربة في خلط الأوراق وإسقاط التفاهمات والحؤول دون أي حل سياسي للأزمة في سورية لاستهداف المقاومة والضغط عليها.

وحول الأوضاع في لبنان قال لحود ان هذا البلد لن يستطيع الخروج من الأزمة الراهنة إلا بقانون انتخاب عادل على أساس النسبية يأتي بمجلس نواب وطني يشكل ضمانة لوحدة لبنان وسلمه الأهلي منبها إلى “أن الكيان الإسرائيلي لن يسكت عن هزيمته في سورية وسيرتد انتقامه إلى لبنان الذي أصبح أرضا خصبة للإرهابيين”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter