لافروف: (ائتلاف الدوحة) على حافة التهميش بسبب شروطه الغريبة

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الشروط التي وضعها “ائتلاف الدوحة” لحضور المؤتمر الدولي حول سورية المزمع عقده في جنيف “غريبة لأنها تخالف بيان جنيف الصادر في حزيران من العام الماضي”.

ونقل موقع (روسيا اليوم) عن لافروف قوله خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره النيوزلندي موراي ماكولي في موسكو.. إن /ائتلاف الدوحة/ “بات معرضا للتهميش بشكل متزايد بينما ينتقل النفوذ إلى أطراف أخرى من المعارضة” لافتا إلى أن هذا الائتلاف لم يكن يتمتع بالدعم حتى لدى تأسيسه وأن هناك جهات أخرى لها تأثير حقيقي على الوضع في سورية.

وأبدى لافروف استغرابه من مطلب “ائتلاف الدوحة” استبعاد إيران من حضور المؤتمر الدولي حول سورية جنيف 2 مشددا على ضرورة دعوة جميع الأطراف الخارجية القادرة على التأثير على الوضع في سورية.

وقال.. إن “جميع من لهم تأثير على الوضع يجب أن تتم دعوتهم إلى المؤتمر وذلك يشمل جميع جيران سورية وجميع دول الخليج وليس الدول العربية فحسب بل وإيران والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن وتركيا”.

وذكر لافروف أن روسيا سبق وأن اتفقت مع الولايات المتحدة على عقد مؤتمر جنيف 2 دون شروط مسبقة باستثناء مطلب تطبيق بيان جنيف مشيرا إلى أن بيان جنيف الصادر في حزيران من العام الماضي يشمل جميع جوانب الأزمة بما فيها ضرورة إعادة تأهيل الاقتصاد والخدمات الاجتماعية وضمان سيادة سورية ووحدة أراضيها.

وقال.. “ننطلق من أن جميع الدول أيدت المبادرة الروسية الأمريكية التي طرحت في 8 أيار الماضي بشأن عقد مؤتمر جنيف2” مستغربا تصريحات إئتلاف الدوحة التي تتعارض جذريا مع جوهر بيان جنيف والمبادرة الروسية الأمريكية.

وأكد لافروف أن لروسيا انطباعا بأن بعض الدول الإقليمية الممولة للائتلاف تسعى لإقناعه بعدم قبول المبادرة الروسية الأمريكية.

وأضاف وزير الخارجية الروسي انه قرأ مؤخرا مقابلة مع وزير خارجية إحدى هذه الدول قال إن للائتلاف وحده الحق في أن يقرر مع من سيتحدث في جنيف مشددا على أن مثل هذه التصريحات مخالفة تماما لاتفاقيات جنيف.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter