قيس الخزعلي يحذر بارازاني من التمادي

اعتبر الأمين العام لعصائب اهل الحق الشيخ قيس الخزعلي، أن قضاء سنجار غرب الموصل تحرر من سيطرة تنظيم داعش” ودخل في “احتلال” اكثر تعقيداً فيما أشار الى أن الحل الوحيد في طوزخورماتو هو بسط سيطرة الدولة العراقية.
ونقل بيان للحركة عن الخزعلي قوله خلال مؤتمر عشائري أقيم في النجف ، إن “سنجار مدينة عراقية خرجت من احتلال داعش والان دخلت في احتلال اكثر تعقيداً”.
وأضاف الخزعلي، أن “فصائل الحشد الشعبي لن تنسحب من طوزخورماتو بل سوف نعزز وجودنا هناك”، معتبراً أن “الحل الوحيد في الطوز هو بسط سيطرة الدولة العراقية ودخول قوات وزارة الدفاع والداخلية الى المدينة”.
واعتبر المتحدث باسم حركة عصائب اهل الحق نعيم العبودي, ان فرض واقع او “تمدد من قبل الكرد” على حساب بقية المكونات امر مرفوض من جميع العراقيين, فيما خاطب رئيس الاقليم مسعود البارزاني بإنه “لا يمكن رسم الحدود بالدم وسنجار ستبقى عراقية”.
وقال العبودي في حديث لوسائل اعلام محلية إن “قضاء سنجار ومحافظة كركوك وبقية المناطق المختلف عليها ستبقى عراقية, بعد ان صرح رئيس الاقليم مسعود البارزاني بعد تحرير سنجار انه لا يرفع علم فوق مباني القضاء سوى العلم الكردي”, مبينا ان “فرض واقع او تمدد من قبل الكرد على حساب بقية المكونات, امر مرفوض من جميع العراقيين”.
واضاف العبودي، أن “واحدا من الاشياء المهمة التي يجب على البارزاني ان يفهمها بأن هناك اراضي لا يمكن ضمها او رسم خوارط معينة او حدود محافظات بالدم، وانما يجب ان يكون هناك حوار واتفاق بين جميع الاطراف”، معتبرا ان “رفع العلم الكردي فوق سنجار يمثل ابتزازا للاخرين، وان كردستان تابع للعراق ويجب ان يخضع للحكومة المركزية”.
واعتبر الأمين العام لحركة “عصائب اهل الحق” الشيخ قيس الخزعلي، السبت (14 تشرين الثاني 2015) أن قضاء سنجار غرب الموصل تحرر من سيطرة تنظيم “”داعش” ودخل في “احتلال” اكثر تعقيداً.
وكان رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني اعلن, الجمعة (13 تشرين الثاني 2015) أن الإقليم سيعمل مع الحكومة الاتحادية على تحويل قضاء سنجار بعد تحريره من تنظيم “داعش” الى محافظة مستقلة, فيما دعا الأيزيديين الى الرجوع الى مناطقهم وإعادة إعمارها.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter