قيادي في (دولة القانون): تدخل المرجعية الدينية يربك الدولة في المستقبل

 

إنتقد نائب عن ائتلاف دولة القانون ما وصفها بأنها محاولات يقوم بها نظيره الوطني العراقي لإقحام المرجعية الدينية في الخلاف القائم بين الطرفين حول ترشيح رئيس للوزراء في الحكومة القادمة.
وقال النائب علي الشلاه  إن تلك المحاولات جاءت بشكل شخصي من بعض أعضاء الائتلاف الوطني، مستبعدا تدخل السيستاني في الشأن السياسي العراقي.
وأضاف الشلاه أن إقحام المرجعية الدينية في المفاوضات السياسية الجارية من الكتل النيابية من شأنه أن يربك مستقبل الدولة في المستقبل، وأشار إلى أن السيستاني يقف على مسافة واحدة من جميع الأطراف السياسية.
من جهة اخرى قال النائب عن ائتلاف دولة القانون حيدر العبادي إن حليفه الائتلاف الوطني لا يعترض على ترشيح رئيس الوزراء نوري المالكي لولاية ثانية.
وأوضح العبادي  أن المجلس الأعلى والتيار الصدري أبلغوا ائتلافه في اجتماع خاص عدم اعتراضهم على ترشيح المالكي، وجدد التأكيد على أن التحالف النيابي بين دولة القانون والوطني لا يزال قائما ويعتزم تقديم مرشحه لرئاسة الحكومة باعتباره الكتلة النيابية الأكبر.
وردا على ما ذكره العبادي، جددت عضو الائتلاف الوطني ليلى الخفاجي موقف كتلتها الرافض لترشيح المالكي لولاية ثانية، وقالت  إن الائتلاف الوطني اتفق بكل أطيافه على رفض ترشيد المالكي.
بدوره، أشاد النائب عن دولة القانون علي الشلاه بمواقف بعض أطراف الائتلاف الوطني الداعمة للمالكي، كرئيس منظمة بدر الذي قال إنه اتخذ موقفا عقلانيا ولم يتهجم على دولة القانون أو زعيمها.
هذا ولا يزال التحالف الوطني يصر على اختيار مرشحه لمنصب رئيس الوزراء بوصفه يمثل الكتلة الأكبر في البرلمان، على الرغم من اتساع الخلاف بين أطرافه حول تجديد ولاية المالكي

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter