قوات الاحتلال تعود: الفرقة الاميركية 101 المحمولة جوا في الانبار

اعرب عضو لجنة الامن والدفاع بمجلس النواب اسكندر وتوت، الثلاثاء، عن رفضه قدوم الفرقة 101 الأمريكية الى العراق، معتبرا ذلك محاولة لاحتلاله من جديد والمضي بمشروع تقسيم البلاد.
وقال وتوت ان “قدوم الفرقة الامريكية 101 الى قاعدة عين الاسد في الانبار امر مرفوض ويهدف الى إعادة التواجد الامريكي في العراق من جديد بعد انسحابهم عام 2011 ، وكذلك محاولة لتفعيل خطط تقسيم العراق الى دويلات ثلاث”.
وضاف ان “مسعود البارزاني رئيس الاقليم المنتهية ولايته قد استحوذ على اراض واسعة من شمال العراق وبعض المحافظات التي سيطر عليها داعش، والان يحاول الامريكان من خلال قواتهم رسم حدود جديدة لما يسمى بالاقليم السني”.
وتابع ان “الحكومة قد اعلنت وفي اكثر من مناسبة رفضها استقدام قوات اجنبية الى العراق فكيف تم هذا الامر فان كان بموافقتها فهذا تنصل عما وعدت به وان كانت لا تدري فعلى العراق السلام”.
وكان قدأعلن قائد الفرقة السابعة في الجيش العراقي اللواء نومان الزوبعي ، الثلاثاء الماضية ان الساعات القليلة المقبلة ستشهد وصول الفرقة الامريكية الخاصة 101 الى ألانبار لضبط الحدود العراقية السورية ومنع تدفق عناصر “داعش”.
وكشف مصدر أمني في محافظة الانبارعن عدد الجنود ضمن الفرقة الامريكية الخاصة 101 التي سيتم إنزالها على الحدود بين الانبار وسوريا, مؤكدا أن 2000 جندي سيصلون إلى قاعد عين الأسد بالإضافة إلى 50 عربة ومدفع.
وقال المصدر إن “القوة التي سيتم إنزالها في قاعدة عين الأسد ستشارك في أي عملية عسكرية تقوم بها القوات الامنية عند اقتحامها لمناطق تواجد عناصر عصابات داعش الاجرامية في المناطق الغربية”.
وأضاف أن “عدد الجنود الذين سيصلون إلى قاعدة عين الأسد 2000 جندي بالإضافة إلى 50 عربة ومدفع, فضلا عن أسلحة متنوعة وأطنان من الذخائر والوقود”.
يذكر أن الفرقة “101” المحمولة جوا, والتي تعرف بأسم “النسور الزاعقة” لديها أكثر من 280 طائرة مروحية، بما في ذلك ثلاث أسراب من المروحيات المقاتلة من طراز أباتشي.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter