قناة الجزيرة تشارك المجموعات الإرهابية المسلحة جرائمها بحق الشعب السوري وتقدم جثث ضحايا هذه المجموعات على أنهم مواطنون قتلهم الامن

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:10.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-bidi-font-family:Arial;}

دمشق/سنا: واصلت قناة الجزيرة ارتكاب جرائمها بحق الشعب السوري وتزويرها للأحداث وتزييفها للوقائع في كل كلماتها وصورها في إطار العدوان الشامل الذي يشن على سورية فعمدت إلى استغلال جريمة اقترفتها أدواتها من عناصر المجموعات الإرهابية المسلحة في مدينة حمص بحق مدنيين آمنين وقدمتهم على أنهم قتلوا برصاص الأمن السوري.

الجزيرة وبما يشكل دليلا جديدا على شراكتها مع المجموعات الإرهابية المسلحة في استباحة الدم السوري أفردت مساحة من بثها لمقطع يظهر عددا من الأشخاص مضرجين بالدماء محاطين بأناس همهم الأول التصوير فقط دون أن يبادر أحد منهم إلى إنقاذهم.

المشهد المؤثر الذي عادت القناة لتتصدر به فيما بعد عناوينها الرئيسية سرعان ما اتضحت حقيقته ليكشف جانبا آخر من مشاركتها في قتل السوريين فالشهداء الذين ظهروا في الصورة تبين أنهم قتلوا على يد المجموعات الإرهابية المسلحة التي تفننت في تعذيبهم والتنكيل بهم ثم صورتهم وأرسلتهم إلى الجزيرة الشريكة وعندما حاول عناصر هذه المجموعات الإرهابية رميهم كما هي عادتهم دائما في التخلص من ضحاياهم وقعوا في قبضة الجهات المختصة التي تتولى ملاحقتهم في حي الورشة بحمص وبحوزتهم جثث اثنين من الشهداء وقد وضعوهما في شاحنة كيا.

المسلحان الإرهابيان وسائق السيارة الذين ضبطوا بجرمهم أقروا بقتلهم خمسة مواطنين وقيامهم برمي جثث ثلاثة منهم بجانب جامع النخلة في الحي نفسه.

المقارنة بين الصور التي عرضتها قناة الجزيرة والتي صورها المجرمون الذين يعملون بامرتها وبين صور جثث الشهداء التي ضبطت في سيارة الإرهابيين وعرضها التلفزيون العربي السوري تؤكد أن الأشخاص الشهداء هم نفسهم في الصورتين ما يشكل دليلا جديدا على مشاركة الجزيرة في سفك الدم السوري يضاف إلى سجلها الحافل بالجرائم بحق الشعب السوري بعد أن تحولت إلى منبر إعلامي لتنسيقيات القتل والتخريب وناطق باسمها تارة وإلى آمر عمليات يفتي ويوجه أتباعه الإرهابيين لتنفيذ مجازرهم بحق المواطنين السوريين تارة أخرى.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter