قلبي على دمشقعبد الرضا الحميد

قلبي على قاسيون يضمخ سامقات العروبة بتراتيل الحب المستقر رجولة وبسالة وحكايات عن الذين قالوا (ها هنا نحن) فلبثوا رجالا وماتوا رجالا ومابين قولتهم ورحيلهم انتشى القصيد العربي بمعلقات من الحقيقة، لا معلقات من الوهم والمديح الكسيح.
قلبي على ( لبيك يا وطن العروبة) تنوس الحمائم به مابين رفيف غيمة وغيمة، وهديل نسمة ونسمة، وتبغي حراب القتلة من آكلي اثداء امهاتهم نحره من الوريد الى الوريد.
قلبي على مآذن دمشق وهي تحكي كل يوم خمس مرات قصة العشق الالهي كما رواها الحبشي بلال ذات لحظة اصطفاء نادرة من رب كريم عظيم، لا كما يرويها مفتي الناتو القرداوي والعراعير من فقهاء تل ابيب ورجال دين البنتاغون، من الذين اعمتهم غوايات الدنيا عن ابصار الحق فلبدوا في جب الباطل، ونسوا ان الباطل كان ولم يزل زهوقا.
قلبي على نواقيس دمشق ترش على العابرين مسرة وسلاما ووصايا، وترمم النفوس بالصفح والمحبة والوئام.
قلبي على الياسمين الدمشقي متسللا الى الصدور بخفة دم عاشق غريد.
قلبي على الغضب الدمشقي مسورا بالصبر والحكمة والحلم، متهجدا (والكاظمين الغيظ…) ، ومابين عطفة واخرى ، وحارة واخرى ، يكاد ينبجس من بين الاضالع حمما، على الذين ارادوا لدمشق ان تكون سبية تباع كما بغداد وطرابلس والقاهرة في سوق النخاسة السياسية.
قلبي على غيطان دمشق ورياضها وغنج الياسمين وفتنة البنفسج تتطوح مخمورة برحيق المكوث في المعنى.
قلبي على صبايا دمشق وهفهفات البوح على شفتي بردى وتحت شجيرات رياض الامويين والعباسيين وتشرين والبيئة وعرنوس والسبع بحرات وعند اسوار الجامعة.
قلبي على العراضات الدمشقية وهي ترقص الحياة وتكسبها الوانا من قوس قزح شامي لا تعرف الدنيا قوسا بمثل فتنته وعزفه على الروح.
قلبي على الدبكات مزكومة بالحب ومزحومة بالغضب الندي المقدس تحت يوسف العظمة وهو يتلو للمارين صبحا ومساء حكاية العشق الدمشقي اذا انتضى سيفه من غمده وقال للمعتدين (ها انذا).
قلبي على اسوار دمشق الابدع، شعرائها وروائييها وقصاصيها ومسرحييها ورساميها ونحاتيها وسينمائييها وموسيقييها ومغنيها وكتابها وصحافييها ومؤرخيها ومدونيها وحملة اعمدة حكمتها، اذ يفردون لدمشق عينا من يراعاتهم وازاميلهم وريشاتهم وعدساتهم، وعينا من التشبب بها فاتنة العروبة ومهبط عشاقها وسوق عكاظها ومربد اللابثين على عروبتهم ما اتصل الليل بالنهار.
قلبي على المليحة اليعربية دمشق اذ تهفو القلوب اليها والعقول معا مأخوذة بسحرها، واي سحر لسمار اول حضارة، وسهار اول مدنية.
قلبي على البوح العشقي اللا يضارع وهو يرنم ابجدية الحب العربي:
قل للمليحة في الخمار الأسود
ماذا فعلت بناسك متعبد قد كان شمر للصلاة ثيابه
حتى وقفت له بباب المسجد
ردي عليه صلاته وصيامه
لا تقتليه بحق دين محمد
قلبي عليك يا أمنا يا دمشق، فردي علي صلاتي وصيامي، بحق دين محمد

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter