قبل استشهاده: احمد صداك الدليمي يطلق الرصاص في مقر رشيد فليح!!؟؟

كشف مصدر عسكري مقرب من احدى القيادات العسكرية المطالبة بالاستجواب حول قضية حادثة اغتيال قائد شرطة الانبار اللواء الركن احمد صداك الدليمي عن تفاصيل لم تتطرق لها وسائل الاعلام .
وقال المصدر ان ” احدى القيادات العسكرية الذين طلبوا للأستجواب في التحقيق بقضية مقتل قائد شرطة محافظة الانبار احمد صداك الدليمي ، قد كشف عن معلومات تؤكد وجود خلافات كبيرة بين الدليمي وقائد عمليات المحافظة رشيد فليح “.
وذكر المصدر ان ” القائد العسكري قال ان هنالك خلافآ سابقآ بين صداك وفليح “، موضحآ ان ” قبل يوم من الحادثة زار الدليمي مقر قيادة عمليات المحافظة ، حيث وجد فليح وبعض قياداته جالسين يتسامرون ويتبادلون اطراف احاديث بعيدين عن جبهات القتال او وضع المحافظة المتردي عسكريآ”.
وأشار الى ان ” صداك دخل غاضبآ موبخآ القيادات الذين وصفهم بالمتخاذلين والذين تركوا الجنود بمفردهم في ساحات القتال فيما هم يتسامرون في جلساتهم”، مؤكدآ انه ” اطلق عيارات نارية في الهواء لحظة دخوله لمقر فليح وقياداته “.
وأضاف ان ” صداك صرخ بصوت عالٍ على فليح مهددآ إياه بكشف الملفات والوثائق التي بحوزته “، مبينآ ان ” صداك كان بحوزته وثائق تدين فليح بوجود عدد كبير من العناصر العسكرية المتغيبة عن الواجب ، والتي لم تلتحق بقطعاتها العسكرية في الانبار منذ عدة اشهر مضت ، او ما يطلق عليهم بـ”الفضائيين “.
وتابع ان ” ان صداك هدد فليح وقياداته بكشف هذه المعلومات للقائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي ، والذي بدوره قد علم بالمعلومات من قبل لجنة التحقيق التي كلفت رسميآ بالتحقيق بمجريات القضية “.
يشار الى ان حادثة اغتيال قائد الشرطة اللواء الركن احمد صداك الدليمي حدثت بعد يوم واحد من تهديده لرشيد فليح ، حيث استشهد صداك ، وأصيب من مرافقيه ضابطان بأنفجار عبوة ناسفة في منطقة البوريشة بمدينة الرمادي في الانبار، فبحسب ما أفادت به مصادر مطلعة ان هذا الطريق آمن من سيطرة داعش او تنظيماته ، ولا يشكو من ضعف امني مثلما أفادت بعض وسائل الاعلام .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter