قائد قوات الاحتلال: العراق سيتحمل نفقات قواتنا اذا طلب استمرار وجودها

أكد وزير الدفاع الاميركي روبرت جيتس استعداد الولايات المتحدة لبحث تمديد الوجود العسكري الاميركي في العراق بعد نهاية هذا العام. وقال جيتس “اذا كان الناس هنا يريدون ان يكون لنا وجود سنحتاج الى ان نفعل ذلك بسرعة من حيث التخطيط وقدرتنا على تحديد من أين نأتي بالقوات ونوع القوات التي نحتاج اليها هنا وما هي المهمة على وجه التحديد التي يريدون منا ان نقوم بها”.وفي اشارة الى لقائه برئيس الحكومة نوري المالكي قال امام الجنود الاميركيين في قاعدة ليبرتي قرب بغداد “أعتقد انه يوجد اهتمام بأن يستمر وجودنا لكن السياسة تقتضي ان ننتظر لنرى لان المبادرة يجب ان تأتي في نهاية الامر من العراقيين”. واضاف ان ايران والتنظيمات المسلحة مثل “القاعدة” قد تحاول استغلال الاضطرابات في بعض الدول العربية. على صعيد آخر حذر جيتس من ان الخلاف حول الموازنة بين الديموقراطيين والجمهوريين، قد يوقف رواتب مليوني و300 الف عسكري. وقال، ان الامر قد يسبب “مشكلة”. واوضح “اذا استمر الشلل في الحكومة، فستتقاضون نصف راتبكم، اما اذا استمر الامر حتى الثلاثين، فلن تتسلموا راتبكم نهاية الشهر”.

 

من جانبه، أكد قائد قوات الاحتلال الأميركية في العراق الجنرال لويد أوستن أنه “لم يقدم حتى الآن أي توصية إلى البيت الأبيض بشأن عدد الجنود الذين سيبقون إذا تم التوصل إلى اتفاق بتمديد وجود قوات بلاده العسكري في العراق”، لافتاً إلى أنه “في حال الوصول إلى نقطة ما يصبح بعدها إبقاء القوات أو إعادتها مسألة باهظة التكاليف أو بالغة الصعوبة”.وأضاف أوستن أن “الوقت يمضي ومن الصعب إعادة المعدات العسكرية التي قمنا بتفكيكها إلى وضعها السابق”، وفي تلميح الى ان العراق يجب ان يتحمل نفقات استمرار وجود الاحتلال اشار اوستن الى “إمكانية ذلك لكنه يكلف أموالاً وموارد أكثر، وبصراحة تامة فإن بلدنا في هذه اللحظة ليس مهتماً بإنفاق مزيد من الموارد”.وشدد الجنرال أوستن على أن “مشاحنات السياسيين العراقيين التي سبقت تشكيل الحكومة الجديدة لنوري المالكي في كانون الأول الماضي، وعدم اختيار وزيري الداخلية والدفاع ساهم في فشل العراق في اتخاذ قرار بشأن طلب تمديد فترة وجود قواتنا في العراق”.

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter