في ذكرى الغزو: الشعب ينتفض مطالبا بإجلاء الاحتلال وإزالة جميع آثاره

شباب ساحة التحرير: سنهزمكم حتما أيها الطائفيون والظلاميون والسراق والمزورون والقتلة وسنحاكمكم في ساحة التحرير

 

معركتنا ضد سراق الوطن أصحاب مجازر الفلوجة والزركة وغيرها من جرائم إبادة الإنسانية

 

كلا لقانون الأحزاب وقانون الانتخابات، كلا للمحاصصة والطائفية ، كلا للقنابل الموقوتة في جسد الدستور

 

كتبت: نادية العبيدي:

 في انعطافة كبرى في نوع الغضب الشعبي العارم الذي مازالت التظاهرات الشعبية تفصح عنه خير افصاح شهد الاسبوع الماضي وثبة جماهيرية متصلة في الذكرى الثامنة للغزو الأميركي الانكلوصهيوني الصليبي ضد وطننا وشعبنا، تردد صدى هتافاتها ضد الاحتلال وجميع آثاره في جميع ارجاء الوطن.

فشهدت مدينة الكاظمية في بغداد تظاهرة شعبية كبرى نظمها المؤتمر التأسيسي العراقي الوطني والمدرسة الخالصية والقوى الوطنية والقومية والاسلامية المناهضة للاحتلال وجميع آثاره، ورددت الجماهير الغاضبة هتافات بموت الاحتلال والصهيونية وزعيمة الشر والارهاب في العالم. كما هتفت بسقوط المؤامرات الطائفية والعرقية التي تهدف الى تحويل شعبنا الى فرق متضادة والى تحويل وطننا الى امارات طائفية متنازعة.

كما شهدت منطقة الرصافة تظاهرة كبرى للتيار الصدري رددت جماهيرها هتافات مطالبة برحيل الاحتلال وتليت خلالها كلمة للسيد مقتدى الصدر حذر فيها من تمديد بقاء الاحتلال وتوعد بالغاء تجميد جيش الامام المهدي وعودته الى اشهار السلاح بوجه المحتلين في حالة عدم خروجهم نهاية العام الحالي وفقا لما ورد في اتفاقية العار التي رفضها نواب التيار.

وكان قد تظاهر آلاف العراقيين في «ساحة التحرير» في «جمعة الرحيل» للمطالبة برحيل قوات الاحتلال الاميركية من العراق بالتزامن مع الذكرى الثامنة لدخول الجيش الأميركي إلى بغداد، سرعان ما امتدت لتشمل العديد من المدن والمناطق في البلاد.

وحمل المشاركون في تظاهرة «جمعة الرحيل» وسط بغداد امس لافتات تطالب القوات الاميركية بالرحيل وإنهاء الوجود بالرغم من إغلاق العديد من الطرق والمنافذ المؤدية إلى ساحة التحرير ومنها جسر الجمهورية وجسر السنك. وردد المتظاهرون شعارات تؤكد أن الشعب العراقي «قادر على الدفاع عن بلده وحماية أرضه.

وكان شباب نصب الحرية قد اصدروا بيانا قالوا فيه:ايها العراقيون تمر الذكرى الثامنة للاحتلال الامريكي لبلدنا ونحن ندرك ان المحتل راحل لامحالة  ، فهو اليوم من يريد ان يترك العراق بأقل خسارة وبأسرع وقت لانه ادرك ان مهمته قد فشلت وأنجبت لنا اليوم معركة من طراز آخر علينا ان نعتبرها هي القضية الأساس التي من اجلها نتظاهر ونستمر بتظاهراتنا واحتجاجاتنا ، فقد أورثنا الامريكان خندقا ظلاميا يواجه شعبه منذ ان وصل للسلطة بأصواتنا التي حولها الى اسلحة تشرع في وجوهنا سجونا سرية تناسلت حتى ضاق بها رحم البلاد .

معركتنا اليوم هي معركة ضد الظلاميين الذين ارادوا ان يعيدونا الى عصر جاهلية لايمت لا لحضارة الشعب العراقي ولا لطريقة حياته التي تتسامى فوق كل الكبت والتكفير والتنكيل .

معركتنا اليوم هي ضد القتلة اصحاب مجازر الفلوجة والزركة وغيرها من جرائم تقع تحت بند جرائم ضد الانسانية .

معركتنا ضد المتطرفين وضد الفاشيين والطائفيين والمزورين والسراق .

ضد كل هؤلاء الذين خطفوا الوطن تحت راية الدين وتحت راية الطوائف وتحت عصبيات القوميات ، يقف خندق الشعب الاعزل الا من الحق وحيدا بوجه  ارهاب هؤلاء)

واضاف البيان: سنخرج اليوم وغدا وسنواصل ولن ننسى الـ40 مليار دولار يامجلس النواب التي اعلنتم عن فقدانها قبيل يوم الغضب العراقي في شباط ، ولن ننسى عدة المائة يوم ولن ننسى انكم لم تعتذروا ولم تقدموا للشعب حتى هذه اللحظة القتلة واسيادهم الذين بدل من تقديمهم للعدالة راحوا يتمتعون اليوم بحصانات وضمانات وفقا لحكومة الشراكة اللاوطنية .

ولن ننسى البطاقة التمونية في بلد غادر الحصار منذ 8 اعوام وفتحت له كل بوابات العالم ليعيد اعمار خرابه وشعبه .

لن ننسى فرق الموت والمليشيات التي اقتلعتنا من بيوتنا ورمتنا الى جحيم التهجير والموت .

لن ننسى عمليات الخطف الجماعي التي تمت وفق رعاية رسمية حكومية حسب كل المصادر والشهود .

مشاكلنا كبيرة وعديدة معكم ايها السياسيون الذين تمثلون اليوم الحكومة والبرلمان ورئاسة الجمهورية .

سنصرخ لننتزع الحقوق والحرية من نومكم ومن عيونكم ومن سخريتكم بتظاهراتنا .

اهتفوا ياشباب وكبروا للعراق ، اخرجوا واصرخوا : كلا ، كلا للمحاصصة .

كلا ، كلا  للسراق ،

كلا للقتلة ،

كلا لقانون الاحزاب ،

كلا لقانون الانتخابات ،

كلا لنحر الحرية تحت ذريعة الامن الوطني ،

كلا لتقييد الصحافة والحريات الشخصية ،

كلا للمزورين ،

كلا للفقر والجوع في بلد الثروات .

سنخرج دروعا بشرية  عزلاء  الا من حب هذا الوطن .

لنحمي الدستور من منتهكيه ونرحمه من قنابل موقوتة زرعتموها في جسده في ليلة سوداء من عمر العراق .

سنننتصر نحن أبناؤه الشرعيون والله سننتصر عليكم  به بالعراق  ياخاطفي وسارقي هذا العراق الذي سنشهد يوم محاكمتكم وعلى منصة ساحة التحرير وهذا اليوم قادم لاريب فيه

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter