في حوار حميمي مفتوح وصراحة تامة الاسد يفتح صدره للشباب السوري ويلبي جميع مطالبهم

 

أكد الرئيس السوري بشار الأسد، ان «أي خطأ ارتكب من قبل بعض عناصر الأمن، هو خطأ فردي يعبر عن أخلاق من قام به ومستوى تعليمه»، مؤكداً أن «هناك خطة لرفع المستوى العلمي والمعرفي لعناصر الأمن».
وقال خلال لقائه مجموعة من الشباب والشابات يمثلون مختلف أطياف الشعب السوري، أن «على إعلامنا ان يتعلم من أخطائه وعلينا أن نتيح له الفرصة لاثبات ذلك»، ووعد بمعالجة مشكلة معاقبة بعض الطلاب الذين اعتصموا في كلية الطب في جامعة دمشق وتم اتخاذ قرار بفصلهم من الجامعة.
وكتب موقع «شام برس»، الذي حضر احد محرريه، اللقاء، الذي استمر لثلاث ساعات ونصف الساعة، ان الأسد، طلب من اعضاء الوفد، «الحديث بشفافية، حيث لا يوجد خطوط حمر أو مواضيع محّرمة لا يمكن الحديث عنها».
وعليه، اضاف الموقع «فقد أخذ اللقاء طابع الحوار المفتوح، تحدثنا فيه عن همومنا ومشاكلنا ورؤيتنا للأوضاع وكيفية العمل للتطوير والتحديث ومكافحة الفساد».
وتابع «جرى الحديث عن الأزمة التي تمر بها سورية في شكل موسع، حيث عرض كل واحد منا رؤيته للأزمة وسبل حلها، وأكد الجميع ضرورة الحوار وعدم التخوين والعمل معاً لعودة الأمان والاستقرار إلى سورية التي يحاول أعداؤها تقسيمها وتفتيها لدول طائفية تنفيذاً لمشروع الشرق الأوسط الجديد.
واتفق الجميع على أن هناك نوعين من المتظاهرين، الأول كانت مطالبه محقة وتمت تلبيتها، والثاني، حاول استغلال الأول لتحقيق أهدافه وعمل على تأزيم الأمور. 
وقال الأسد، حسب ما نشر الموقع «ان أي خطأ ارتكب من بعض عناصر الأمن هو خطأ فردي يعبر عن أخلاق من قام به ومستوى تعليمه»، مؤكداً أن هناك خطة لرفع المستوى العلمي والمعرفي لعناصر الأمن»، فيما أكد الوفد ضرورة المحاسبة العلنية للمسؤولين وعدم الاكتفاء بإعفائهم من مهامهم.
وردا على سؤال عن أخر تطورات الأزمة، أكد الرئيس السوري، أن «الأوضاع ستعود إلى ما كانت عليه تدريجياً، حيث بدأ الجيش بالانسحاب من بعض المناطق بعد ان أنهى مهامه في إعادة الأمان»، مشيراً إلى أن «الأزمة حالياً بدأت تأخذ طابع التدخل الدولي بعد أن فشلت في مرحلتيها الاولى والثانية في تحقيق غايتها في زعزعة الاستقرار وإصابتنا من الداخل».
وقال الأسد، وفق «شام برس»، انه «رغم هذا ننظر للأزمة من جانب إيجابي، وقد كشفت لنا بعض العيوب والخلل وسنقوم بالمعالجة»
وتابع الموقع، انه في الجانب الاقتصادي والذي أخذ حيزاً واسعاً من النقاش، تم الاتفاق على أن السياسة الاقتصادية التي اتبعت في عهد الحكومة السابقة أدت إلى استياء شعبي من مختلف الشرائح والطبقات، «وأكد الرئيس الأسد أن كل من التقاه حتى من الصناعيين والاقتصاديين لم يكن راضياً عن هذه السياسة، خصوصا في ما يتعلق بزيادة أسعار المازوت. وأضاف: سنصدر في الأسبوع المقبل مرسوماً لتخفيضها للمزارعين والصناعيين ريثما يتم تأمين مصادر مالية نستطيع من خلالها إيصال الدعم لكل المواطنين».
ورأى أحد الشباب أن «سياسة توزيع الثروة في سورية ليست عادلة وتتركز بين أفراد معينين يحتكرون الكثير من القطاعات الاقتصادية، ورد الرئيس: كما تعرف، فإن السياسة الاقتصادية في الفترة الأخيرة ركزت على قطاع الأعمال، وهو قطاع احتكاري، مبيناً أن المرحلة المقبلة، ستشهد تشريعات تنظيم توزيع الثروة في شكل أكثرعدالة».
وجرى الحديث عن قانون الأحزاب وضرورة أن يصاغ هذا القانون بطريقة عصرية وفي شكل يمنع الأحزاب الدينية أو العرقية ذات اللون الواحد. ورأى أغلب أعضاء الوفد ضرورة أن يتم تفعيل دور حزب البعث وإعادة هيكلته ليلائم المرحلة المقبلة.
وتطرق الشباب، إلى ضرورة أن يكون شيوخ المساجد من خريجي كلية الشريعة، اضافة إلى الاهتمام بحصص التربية الدينية في المدارس للتعريف بالدين الصحيح والتوعية من أجل الابتعاد عن الطائفية، وزيادة النشاطات الحوارية في الجامعات.
كما أشار الشباب إلى ضرورة تأمين فرص العمل ومشاريع السكن الشبابي والتي ستساهم في معالجة مشاكل اجتماعية كثيرة أهمها مشكلة العنوسة وتأخر سن الزواج.
وفي نهاية اللقاء، طلب الأسد من الوفد استمرار التواصل وإرسال أي أفكار أو ملاحظات إلى مكتبه في القصر الجمهوري

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter