فوالله لأن الجرح لايؤلم ألا صاحبه

الهنوف
هل  ياترى كتب على العراق واهله المعاناة وألألم  والحزن .. هل حرم عليهم أن يعيشوا حياة هادئة مطمئنة يعمها ألأمن والسلام ،، أم ياترى كتب عليهم أن يدفعوا ثمن أخطاء غيرهم ويحاسبوا بذنوب هم لم يرتكبوها  فماذا عسانا أن نقول ؟ولله در من قال ( نعيب زماننا والعيب فينا ،، وما لزماننا عيب سوانا ) .

 

قبل أيام وفي نقل بث أحدى الفضائيات له لاندري أنبكي على ما يمر بنا  أم نضحك ؟ فيا لسخرية القدر . أين كنا ،وكيف اصبحنا ، وكيف سنكون . عدة جلسات لمجلس النواب ، عرض المسؤولون خلالها مسرحية مؤثرة جدا” حول ألأوضاع التي تمر بها دولة البحرين ،

 

أذ أن هناك البعض من أشراف مجلس النواب من بكى حزنا” لما تمر به دولة البحرين الشقيقة ومنهم من طالب بتعليق جلسات المجلس حدادا ، ومنهم من طالب بدفع ملايين الدولارات تعويضا للشقيقة التي تعاني الجوع والفقر وانعدام المستوى المعيشي لها ، طبعا بما أننا بلد الخيرات والثروات وبفضل حكامنا ادامهم الله الذين وفروا لنا كل مقومات الحياة السعيدة التي يتمناها كل فرد من الامة العربية . واغدقوا علينا بكل ما تشتهيه انفسنا بل بكل ما نحلم به ونتمناه ، لذلك من الواجب  علينا أن نساعد الأخرين بما يفيض عندنا من خيرات .ومنهم من وصف بعض الدول العربية التي تدخلت لتهدئة الوضع في البحرين ، يصفها بأنها دول أجنبية .. انما تدخلت لقمع شعب البحرين؟ حقا والله ما تفضل به هذا المسؤل . بالفعل أنها دول اجنبية .

 

ولكن نريد فقط أن نوجه سؤال واحدا لهذا المسؤول ؟ هل بأمكانك أن تعرفنا على هذا الرجل الذي سلمته وأهديته سيف امير المؤمنين علي بن أبي طالب ( كرم الله وجهه ) والمدعوا ( دونالد رامسفيلد ). هلا قلت لنا من أي العشائر العربية هو؟؟ أو كما نقولها بالعامية (من أي العمام ) ؟؟ وما هو حسبه ونسبه ؟؟  وأي أنجاز قام به هذا الصعلوك ليستحق  سيف علي (سلام الله عليه) . أم هو تعبير عن شكركم لما قاموا به من أذلال شعبنا وأهانة بشريتهم وانسانيتهم وتحويل بعض مدننا الى مقابر جماعية؟ .

 

والله لاندري ماالذي تحملونه داخل رؤوسكم ؟ هل هي أدمغة أم  اشياء اخرى تجعلكم تتخبطون في خطاباتكم الكاذبة والممزوجة بالسخرية والطائفية . فهل هذا ما آل اليه العراق اليوم ؟؟ 

 

فأية حماقة هذه .. تبكون وتعلنون حدادكم ورفضكم القاطع لما يحدث في البحرين وتتجاهلون ما يحدث في بلاد الرافدين ؟ بل كيف تسمحون  بأن  تجعلوا من أنفسكم  موضع تندر ، أذ تستنكرون بشدة قمع التظاهرات التي تحدث في البحرين ولاتهتز غيرتكم على قمع حكومتكم للمتظاهرين ألأحرار في العراق ؟ أين أنتم من القتل  والأعتقالات التي حصلت ؟ أين أنتم من القنابل الصوتية التي استخدمت والرصاص الحي الذي كشفتم به عن حقيقة وحشيتكم وهمجيتكم تجاه  شعبكم . والأعتداءات بكل أنواع الضرب والأهانة ضد المتظاهرين ؟ أين أنتم من تهديداتكم التي تروعون بها الشعب في حال خروجه للمطالبة بحقه المسلوب منه ؟ بل أين أنتم من اعتقال النساء اللواتي لم يطالب بحقهن أحد .. فيا ليت غيرتكم ونخوتكم التي اشتدت على البحرين يكون جزء ضئيل منها لشعبكم الذي ذاق أبشع أنواع الظلم وألأضطهاد ،  وياليت غضبكم هذا ثار ثأرا لصرخات النساء المفجوعات .أوليس الشعب أحق  بهذه الملايين التي  تدفعونها كتعويض للبحرين .أوليس من  حق العراقيين أن تعلقوا جلسات مجلسكم تضامنا معهم وتعلنوا الحداد على أبناء بلدكم الشهداء الذين سقطوا بأيديكم ،والذين كان لهم الفضل الكبيرعليكم لماوصلتم أليه ألأن

 

والله أن ماتقومون به ليندى له الجبين ..

 

فلله درك ياعراق .. فوالله لأن الجرح لايؤلم ألا صاحبه . فما أن هويت حتى تلقفتك سكاكين  الغادرين ، وما أن وقعت حتى أجتمعت عليك الضباع والتي من صفاتها الغدر والخسة.

 

ماذا قدمت لكم البحرين كي تدافعوا عنها هكذا ؟؟ بل ماذا قدمت الدول العربية للعراق غير فتح حدودها وبناء قواعد للجيوش الغازية لشن حربها الصليبية ضد العراق . من من الحكام العرب وقف وقفة مشرفة للعراق وقال لا نرضى لهذا الشعب أن يذل أو يهان أو تنتهك حرماته .. من منهم ندد وشجب ما يحصل لشعب العراق من ظلم وجور وانتهاك لحقوقهم الشرعية وألأنسانية ،، بماذا تختلفون عنهم ؟  فأنتم وهم سواء ، كل ما يهمكم هو كراسي الحكم التي  كنتم تلهثون للوصول اليها والتي اثبتم بأنكم لستم أهلآ لها .. فكفاكم كذبا، كفاكم ضحكا على الذقون ؟؟ أعطوا للشعب حقه . ولا تكونوا اخيارا بمال غيركم ، وأتقوا يوما ترجعون فيه الى الله ، واتقواالله في انفسكم واتقوه في ذممكم ومبادئكم التي تخليتم عنها . وأنبذوا النزاعات الطا ئفية التي تسيسون بها الشعب . أنظروا لحال شعبكم ومعاناته أنظروا لحال ألأيتام وألأرامل والشباب العاطلين عن العمل ، ماالذي أنجزتموه منذ أن دخلتم أرض العراق ؟ ماذا فعلتم ، ماذا اعطيتم ، ماذا بنيتم ، بل ماذا قدمتم ، غير وعودكم الكاذبة وخطاباتكم المزيفة ، فكل ما يريده الشعب منكم هو حقه في الحياة ، لايريد غير حياة كريمة أمنة ، لايريد غير توفير المستوى المعيشي البسيط  .. أكل ما يشغلكم ألأن هو البحرين ؟؟ ولا يهم لو بقي العراق ألأن ينتظر قليلآ ربما عشرة أعوام أوعشرون أو حتى قرن بأكمله فبمجرد أن تنتهي أزمة البحرين الشقيقة ثم ليبيا واليمن وبعدها يتحرر القدس الشريف ساعتها يتكرم علينا حكامنا بعد أن ينهبوا ماتبقى من أموال وخيرات ويذيعوا على مسامعنا خطابا” تاريخيا” يرجون فيه الشعب أن يمهلهم بعض الوقت ليبدأوا بتشكيل حكومة شرعية نزيهة منتخبة من قبل الشعب !! وهذا والله لن يكون ، فقط نقول لكم ياحكامنا  أتقوا دعوة المظلوم فوالله مابينها وبين الله حجاب ،وأتقوا دموع ألأمهات المكلومات بأولادهن  ودعواتهن التي لاترد  ،، وأتقوا دمعة أليتيم  التي يهتز لها عرش الرحمن ، ولم تهتز لها ضمائركم الميتة ، واعلموا بأن التاريخ  لن يرحم . ولن يخطئ  مواقف الأحرار الشرفاء.

 

ورحم الله من قال ( أذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر ) . وسيستجيب القدر لنا  ،، وسيسطر التاريخ ملاحمنا ، لأننا اردنا الحياة وبكل مقوماتها ، ولأننا نريد أن نعيش حياة كريمة  نظيفة خالية من الوعود الكاذبة والنعوت الطائفية ، ولأننا نريد أن نعيش حياة هادئة أمنة مطمئنة ، حياة نكون فيها أخوة متحابين كما كنا دائما” نخاف على بعضنا البعض يساعد القوي منا الضعيف ، حياة نرقى بها ويرقى بها مجتمعنا ليكون قائدا للمجتمعات ألأخرى . فهذا ما نريده وهذا ما سنحصل عليه  بل أن هذا ما سيكون  أن شاء الله .     

 

 

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter